"الإسكوا" تتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في دول مجلس التعاون الخليحي بنسبة 2.3% العام الجاري

طباعة

إتجهت أغلب البلدان النفطية التي تأثرت بتراجع أسعار النفط إلى تطبيق سياسات تقشفية واصلاحات إقتصادية للحد من تأثير ازمة تراجع أسعار النفط.

دول الخليج التي لجأت إلى خفض حجم الإنفاق بموازناتها لمواجهة تداعيات انخفاض أسعار النفط دعتها منظمة الأسكوا إلى بلورة رؤية خليجية موحدة لإدارة الثروات النفطية بما يضمن استدامتها في المستقبل بالتزامن مع العمل على تنويع مصادر الدخل وتنويع قاعدة الاقتصاد.

وبحسب التقرير الصادر عن المنظمة فإن السياسة التقشفية التي اتبعتها دول الخليج عادت بالنفع عليها مما حققته من معدلات نمو معتدلة خلال العام الجاري متوقعة أن تتحسن مواقف الأوساط التجارية وثقة المستهلكين بها.

حالة التفاؤل أرجعها التقرير لإنتعاش الإيرادات النفطية، التي يتوقع أن تساهم في تخفيف حدة التقشف في السياسة المالية العامة المستهدفة لتحفيز الطلب المحلي.

الإسكوا توقعت نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في دول مجلس التعاون الخليحي بنسبة 2.3% العام الجاري وبنسبة 3.1% في العام المقبل, وارتفاع معدل التضخم في أسعار المستهلك بالمتوسط بنسبة 2.3% العام الجاري, و3.6% في العام المقبل.

وفي السعودية توقع التقرير نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في السعودية بنسبة 1.8% العام الجاري وبنسبة 3% في العام المقبل, وخروج معدل التضخم من الانكماش الى الارتفاع بنسبة 2% العام الجاري.