الجزائر وفنزويلا تدعمان تمديد إتفاق خفض إنتاج النفط

طباعة

 اعلنت وزارة الطاقة الجزائرية الاربعاء أن الجزائر وفنزويلا تؤيدان تمديد إتفاق خفض إنتاج النفط خلال اجتماع منظمة الدول المنتجة للنفط (اوبك) المقرر في 25 ايار/مايو في فيينا, بحسب بيان مقتضب لوزارة الطاقة الجزائرية.
وقال البيان أن وزيري الطاقة الجزائري "نور الدين بوطرفة" والفنزويلي "نلسون مارتينيز" التقيا الاربعاء بالجزائر لدراسة "تطور أسواق النفط، واتفقا على دعم تمديد اتفاق الدول الاعضاء في اوبك مع الدول غير الاعضاء".

وكان "بوطرفة" صرح الثلاثاء أن اجتماع  فيينا سيدرس امكانية تمديد اتفاق خفض الانتاج "ستة اشهر اخرى", كما نقلت وسائل اعلام محلية.
وتشهد أسعار النفط منذ ثلاث سنوات انخفاضا متسارعا حيث هوت من100 دولار للبرميل في حزيران/يونيو 2014 الى نحو30 دولارا بداية العام 2016.

وفي مسعى لاعادة التوازن الى الأسعار, اتفقت دول اوبك في تشرين الثاني/نوفمبر بالجزائر على خفض الانتاج بنحو 1,2 مليون برميل يوميا ابتداء من الاول من كانون الثاني/يناير, بينما وافقت الدول المنتجة خارج المنظمة على خفض الانتاج بنحو 600 الف برميل.

وأملت هذه الدول في أن يسفر خفض الانتاج بمعدل 1,8 مليون برميل يوميا لمدة ستة اشهر في فترة أولى مع امكانية تمديده, في تقليص تخمة الامدادات ورفع الاسعار.
واكد وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح" الاسبوع الماضي ان الدول المنتجة للنفط الاعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) وخارجها قد تجد نفسها مضطرة لتمديد اتفاق خفض الانتاج.
وقبل شهر اعلنت لجنة مراقبة تطبيق اتفاق خفض إنتاج النفط ان نسبة التزام الدول المنتجة بالاتفاق ارتفعت, مؤكدة مجددا انها تدرس تمديد الاتفاق لستة اشهر اخرى بعيد انتهائه في حزيران/يونيو المقبل.