48 % من سكان دول الخليج يفضلون التسوق عبر الإنترنت

طباعة

أصبحت التجارة الالكترونية ضرورة اقتصادية وأسلوب حياة في بيئة التجارة والأعمال العالمية والعربية، وتشهد الدول العربية نمواً على صعيد التجارة الالكترونية بمبيعات تبلغ 15 مليار دولار سنويا.
حيث تتجه دول مجلس التعاون الخليجي نحو الريادة العالمية في مجال التجارة الإلكترونية، وتعتبر السوق الأسرع نمواً على الساحة العالمية في هذا المجال، اذ يفضل 48 % من سكان دول الخليج التسوق عبر الإنترنت، مع اعتقاد 33% أن التسوق عبر الإنترنت هو بنفس مستوى أمان التسوق من المتاجر التقليدية.
وتتنمى التجارة الالكترونية في الدول الخليجية بشكل سريع حيث وصل حجم التجارة فيها سنة 2015 الى 5,3 مليار دولار وهو ما يعني أنها تساهم بنسبة 0.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة.
فرغم كل هذا الزخم الذي تشهده المنطقة في مجال التجارة والتسوق الالكتروني الا انه لايزال في بدايته وحديث نسبياً في المنطقة مقارنة مع الدول المجاورة، حيث تستحوذ المنطقة حاليا على 1% من سوق التجارة الالكترونية العالمية لهذا يسعى الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية زيادة مساهمة التجارة الإلكترونية العربية إلى ما يتراوح بين 200 إلى 300 مليار دولار بحلول 2020، مقابل ما يتراوح بين 25 إلى 30 مليار دولار بزيادة 900.