أسعار النفط والغاز تستعيد توازنها بعد اتفاق أوبك لخفض الانتاج

طباعة

قال وزير الطاقة والصناعة القطري"محمد بن صالح السادة" الخميس أن أسواق الطاقة العالمية تتجه نحو إستعادة التوازن خلال السنوات المقبلة بعد تدهور الأسعار بسبب تخمة الامداد, مشيدا بالتزام اعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الناجح باتفاق خفض الانتاج.
وصرح الوزير امام قمة المجلس الاطلسي للطاقة "اتلانتك كاونسل" في اسطنبول أن ارتفاع أسعار النفط على مدى 10 سنوات أدى إلى تخمة خطيرة في السوق وبالتالي انخفاض الاسعار.
واضاف أن "تبعات ذلك كان إنخفاضا غير مسبوق في الإستثمار وفي حال استمر هذا التوجه فإنه سيقود الى حالة عدم استقرار جديدة, واضطراب في الاسعار وضغط على السوق وهذا امر ليس في مصلحة أحد".
وفي خطوة غير مسبوقة وافقت الدول الاعضاء في أوبك في تشرين الثاني/نوفمبر على خفض انتاجها بمقدار 1,2 مليون برميل يوميا لمدة 6 اشهر ابتداء من مطلع العام في مسعى لرفع الأسعار.
كما خفضت الدول غير الاعضاء في المنظمة انتاجها وعلى رأسها روسيا، وقال الوزير أن "استعادة التوازن كانت امرا حتميا، ما نريد أن نفعله هو تسريع عملية التوازن".
واشاد "السادة" بالتزام جميع الاطراف باتفاق تشرين الثاني/نوفمبر الذي وصل الى نسبة تقارب 98%, وقال أنه وصل في بعض الأحيان إلى اكثر من 100% بين الدول الاعضاء في أوبك, ما يعني أنها تجاوزت كمية الخفض المطلوبة.
وذكر السادة أن الالتزام بموجب اتفاقيات سابقة لم يكن يتعدى 70%، وبلغت اسعار النفط مؤخرا نحو 50 دولارا للبرميل وهو نصف سعره في 2014.