مصر تعتزم توقيع 5 اتفاقيات بترولية باستثمارات تقدر بـ 154 مليون دولار

طباعة

تعتزم وزارة البترول المصرية توقيع 5 اتفاقيات بترولية جديدة بين الشركاء الأجانب والهيئة العامة للبترول، للبحث عن البترول والغاز فى الصحراء الغربية، باستثمارات حدها الأدنى 154 مليون دولار ومنح توقيع 63.2 مليون دولار لحفر 30 بئراً.

وقال وزير البترول المصري طارق الملا إن الاتفاقيات الجديدة، نتاج المزايدة العالمية الأخيرة للهيئة والتى فازت بها شركات بريطانية وامريكية وهولندية.

وأوضح أن ثمار الاكتشافات الجديدة للغاز الطبيعى فى البحر المتوسط بدأت تظهر بالفعل، وتم وضع باكورة إنتاج حقول غاز شمال الإسكندرية على خريطة الإنتاج مؤخراً، بمعدلات تصل إلى 650 مليون قدم مكعبة غاز يومياً، من أولى مراحل المشروع بحقلى تورس وليبرا.

وارتفع إنتاج مصر  من الغاز الطبيعى مؤخراً إلى 5 مليارات قدم مكعبة يومياً، بعد تحقيق عدد من الاكتشافات الجديدة.

وأشار الوزير إلى ارتفاع مشروع شمال الإسكندرية تدريجياً، مع استكمال باقى المراحل إلى أن تصل 1.4 مليار قدم مكعبة يومياً منتصف عام 2018، وهو ما يدعم خطط قطاع البترول لزيادة إنتاج الغاز، والتى ستصل إلى ذروتها مع ربط باكورة إنتاج كشف ظهر قبل نهاية العام وهو أكبر اكتشافات الغاز فى مصر والبحر المتوسط على الإطلاق.

وقال الملا إن قطاع البترول يسابق الزمن لربط إنتاج المرحلة الأولى من حقل ظهر، والمقدرة بنحو مليار قدم مكعبة من الغاز على الشبكة القومية للغازات الطبيعية، لتلبية احتياجات الاستهلاك المحلى.

وأشار إلى أن القدرة الإنتاجية لحقل ظهر ستتضاعف تدريجياً إلى 2.7 مليار قدم مكعبة غاز يومياً، مع اكتمال مراحل تنمية الحقل الذى صار نموذجاً فريداً بالنسبة لمشروعات حقول الغاز العملاقة على مستوى العالم، ليس من حيث الحجم فقط بل فى تحقيق زمن قياسى فى إنجازه ووضعه على الإنتاج، على حد وصف الوزير.