لوبان: سأدافع عن مصالح فرنسا وسط "عالم" ترامب وبوتين

طباعة

قالت مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف في انتخابات الرئاسة الفرنسية إنها في وضع أفضل من منافسها مرشح الوسط إيمانويل ماكرون للدفاع عن مصالح فرنسا في عالم وصفته بـ "عالم" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجديد.

وتأمل لوبان التي تنتقد العولمة بلا قيود الاستفادة من النزعة القومية المناهضة للمؤسسات السياسية القائمة التي دفعت بترامب إلى البيت الأبيض ودفعت الناخبين البريطانيين للموافقة على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وأن تصبح أول امرأة على رأس فرنسا.

وتصف لوبان ماكرون المصرفي الاستثماري السابق المؤيد للاتحاد الأوروبي بأنه صنيعة البنوك والنخبة.

وتقول بريطانيا إنها ما زالت من المدافعين عن التجارة الحرة رغم قرار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي. أما ترامب فقال إنه يريد أن تكون الاتفاقات التجارية في صالح الولايات المتحدة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن لوبان تدخل الجولة الثانية من الانتخابات وهي خلف منافسها بفارق كبير. وفي حين تلقى سياساتها الاقتصادية ومناهضتها للاتحاد الاوروبي صدى بين العمال في المناطق ذات الدخل المنخفض فهي تواجه صعوبات في الحصول على الدعم في المدن الكبرى بفرنسا.