أوبك ومنتجون مستقلون يدرسون تمديد خفض الإنتاج 9 أشهر أو أكثر

طباعة

قالت مصادر في أوبك وقطاع النفط إن المنظمة ومنتجين من خارجها يدرسون تمديد خفض إنتاج الخام العالمي لتسعة أشهر أو أكثر لتفادي زيادة في الإنتاج قد تضر بالأسعار في الربع الأول من العام المقبل وهو الوقت المتوقع أن يكون الطلب ضعيفا فيه.
وتابعت المصادر أن دولا أعضاء في أوبك من بينها دول خليجية رئيسية تناقش فيما بينها ما إذا كانت هناك حاجة لتمديد التخفيضات لمدة تسعة أشهر أو أكثر لإتاحة المزيد من الوقت لإعادة التوازن للسوق.
وأكد مصدر مطلع على المحادثات إن ثمة مناقشات لتمديد التخفيضات حتى نهاية الربع الأول من 2018 حين يكون الطلب ضعيفا لأسباب موسمية، مضيفاً أن "زيادة الإنتاج في تلك الأشهر قد تكون لها أثر سلبي على الأسعار، لذا قد نطلب تمديدا حتى نهاية الربع الأول من 2018".