"الخليج للاستثمار الإسلامي" تدخل قطاع النقل الثقيل و تصنيع الشاحنات

طباعة

إستكملت "شركة الخليج للإستثمار الإسلامي" بنجاح جولة تمويلية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية للاستثمار في مجموعة "بيون"، كما قامت بتوسيع محفظتها الاستثمارية بالدخول في قطاع النقل والخدمات اللوجستية المربحة.
حيث تحتل مجموعة "بيون" المرتبة الأولى ضمن شركات النقل الثقيل في الإمارات العربية المتحدة  من حيث قاعدة العملاء، كما تحتل المرتبة الرابعة ضمن شركات النقل الثقيل من حيث حجم أسطول الشاحنات في دولة الإمارات.
وتتمتع "بيون" بخبرة تزيد عن عشر سنوات كشركة ذات شهرة و رائدة في مجال نقل البضائع الثقيلة، حيث أنها الشركة المتكاملة الوحيدة التي تغطي خدمات النقل الثقيل و تقوم أيضا بتصنيع معدات النقل الثقيلة بإنتاج أشكال متعددة من المقطورات والقلابات.

وعلق الرئيس التنفيذي لشركة الخليج للاستثمار الإسلامي  "محمد الحسن"  على هذه الصفقة قائلا: " يحتل قطاع النقل صدارة اهتمام منطقة مجلس التعاون الخليجي حاليا، في ظل تخصيص مئات المليارات لمشاريع البنية التحتية و العمران الجديدة، وهو ما يمثل فرصة رائعة لشركة "بيون"، لكن الأمر يتطلب استثمارا جديدا لتوسيع قاعدة الأعمال للشركة وزيادة قدرتها التنافسية، و نحن قمنا بتوفير رأس المال اللازم لوضع "بيون" في مركز أفضل و لتحقيق عوائد ممتازة لقاعدة شركائنا و مستثمرينا."    
 

وقال الشريك المؤسس في شركة الخليج للاستثمار الإسلامي "بانكاج غوبتا" : "إن حفاظ أسواق الإمارات العربية المتحدة على تعافيها مع نمو قطاع البناء الكبير و المستمر يمثل فرصة ممتازة لمجموعة "بيون" للاستفادة من الاتجاهات الصاعدة في سوق النقل الثقيل، ويسرنا أن نكون شركاء مجموعة "بيون" في النمو و التوسع في منتجاتها و اختراق أسواق جديدة غير مستغلة في دول مجلس التعاون الخليجي المجاورة."

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "بيون" "نواز الراوي"  أن اليوم يمثل معلما هاما بالنسبة لنا بحصولنا على دعم "الخليج للاستثمار الإسلامي"  للاستفادة من خطط التوسع لدينا و تحسين محفظة خدماتنا وزيادة الطاقة
الإنتاجية والكفاءة التشغيلية لمنشآتنا الحديثة في قلب مدينة دبي الصناعية. وعلاوة على ذلك، سنقوم أيضا بتوسيع نشاطنا لاستهداف صناعات جذابة مثل النقل المبرد مع  تعزيز مكانتنا في قطاع البناء والتشييد، ونحن نتطلع إلى رعاية هذه الشراكة مع الخليج للاستثمار الإسلامي في السنوات القادمة."