الطلب على الذهب يرتفع 3% إلى 571 طن في الربع الأول والصين أبرز المشترين

طباعة
أظهر تقرير مجلس الذهب العالمي حول "اتجاهات الطلب على الذهب" والذي يرصد حركة بيع وشراء الذهب خلال الربع الأول من العام 2014، العودة إلى متوسط الطلب الفصلي في الأعوام الخمسة الماضية، إذ وصل إجمالي حجم الطلب العالمي على الذهب في الربع الأول من عام 2014 إلى 1074 طناً، دون أي تغيرات تذكر مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2013، ما يعد دليلاً واضحاً على قوة أساسيات سوق الذهب. وبلغ الطلب العالمي على الحلي الذهبية والتي تشكل إحدى الركائز الأساسية للطلب الإجمالي، 571 طن في الربع الأول من العام 2014 مرتفعا بنسبة 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يمثل أقوى بداية سنوية للطلب على الحلي الذهبية منذ عام 2005. وكانت الصين أبرز الدول التي شهدت نمواً في الطلب على الحلي بنسبة 10%، بعد أن أصبحت السوق الأكبر عالميا من ناحية الطلب على الذهب في عام 2013. وبرزت المصارف المركزية كأحد أقوى المشترين للذهب، حيث قامت بشراء 122 طنا من الذهب خلال الربع الأول من العام الجاري، بانخفاض 6% مقارنة بالربع الأول من 2013، ما يجعل المصارف المركزية تتفرد بشراء الذهب للربع الثالث عشر على التوالي، وهو ما يعكس أيضا التزامها المستمر نحو تنويع أصولها. وتراجع إجمالي الطلب الاستثماري على الذهب بصورة طفيفة في الربع الأول من عام 2014 ليصل إلى 282 طناً مقارنة مع 288 طنا في الفترة المماثلة من العام الماضي. وبلغ حجم الطلب على السبائك والعملات 283 طناً بانخفاض بلغت نسبته 39% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وتزامن ذلك مع أول ارتفاع فصلي لمتوسط أسعار الذهب منذ الربع الأخير من عام 2014. وكان الانخفاض ملحوظا في الهند، والتي شهدت انكماش الاستثمار في السبائك الذهبية والعملات بنحو 54% إلى 45 طنا. وأسهمت عدة عوامل منها الرسوم والقيود الخاصة باستيراد الذهب بالإضافة إلى بعض القيود على حرية حركة السيولة والأصول الأخرى مثل حركة الذهب في أوقات إجراء الانتخابات، في انخفاض المشتريات النقدية للمعدن الأصفر. وفي المقابل، انخفضت التدفقات الناتجة عن صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب إلى 0.2 طن فقط مقارنة مع انخفاض أكثر استدامة بنحو 177 طنا في الربع الأول من عام 2013. وكان معدل الطلب الاستهلاكي الذي بلغ 853 طناً، أكثر انخفاضا من المعدلات التي تم تحقيقها عام 2013، عندما استغل المشترون فرصة انخفاض أسعار الذهب وهو ما دفع الطلب إلى مستويات قياسية. وتوضح بيانات الربع الأول من عام 2014 عودة توجهات الطلب على المدى البعيد تماشيا مع المتوسط الفصلي لخمس سنوات والذي يصل إلى 850 طنا. وقال ماركوس غروب مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي للاستثمار في مجلس الذهب العالمي: "بعد عام 2013 الذي يعد عاماً استثنائياً، يشير الربع الأول من عام 2014 إلى عودة أنماط الطلب العادية، والتي ظلت مستقرة عند 1074 طناً. ومن الواضح أن الركائز طويلة الأمد في سوق الذهب مثل الطلب على الحلي في آسيا ظلت ثابتة في مكانها، ما يثبت القوة والمكانة المستمرة لهذا السوق والطبيعة الفريدة للذهب كأحد أهم أنواع الأصول، ويشير إلى إعادة توازن تعكس حجم الطلب على المعدن الأصفر". ووصلت قيمة الطلب على الذهب في الربع الأول من 2014 إلى 45 مليار دولار أمريكي بانخفاض 21% مقارنة مع الربع الأول من 2013. وبلغ متوسط سعر الذهب 1293 دولار أمريكي للأوقية (الأونصة) منخفضاً 21% مقارنة بمتوسط السعر في الربع الأول من عام 2013.  
//