أرامكو السعودية تسجّل أكبر صفقة استحواذ بالمنطقة بـ 7 مليارات دولار

طباعة

بعد ما خلفته  ازمة النفط من مساوئ على شتى المجالات والقطاعات في  منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لجئت الدول الخليجية الى تطبيق إجراءات تقشفية طالت قطاعات كبيرة، في محاولة للتصدي أو على الأقل التماشي مع انهيار أسعار النفط و كان لانشطة الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا حصة من هذه التقلبات، حيث سجلت تراجع من 115 صفقة في الربع الاول من 2016 الى 84 صفقة فقط خلال الربع الاول من 2017 ومع ذلك، حافظت قيمة الصفقات على مستوى مستقر بشكل عام عند 18.2 مليار دولار في الربع الأول من عام 2017.

وبحسب تقرير مؤشر ثقة رأس المال 2017 الصادر عن إرنست ويونغ فقد ارتفعت قيمة الصفقات الصادرة المعلنة من 1.3 مليار دولار في الربع الأول من عام 2016 إلى 9.3 مليارات دولار في الربع الأول من عام 2017، بزيادة كبيرة نسبتها 636%، كما ارتفعت قيمة الصفقات الواردة من نصف مليار دولار في الربع الأول من عام 2016 إلى 5.7 مليار دولار في الربع الأول من عام 2017، فيما انخفضت قيمة الصفقات المحلية بنسبة كبيرة بلغت 83% في الربع الأول.

وساهمت الصفقات العشرة الأكبر بأكثر من 90% من إجمالي قيمة الصفقات خلال هذه الفترة، فعلى صعيد المنطقة فقد استحوذت أرامكو السعودية على حصة 50٪ في مشروع "رابيد" لشركة بتروناس، المملوكة لحكومة ماليزيا، وتعد هذه الصفقة البالغة قيمتها 7 مليار دولار أمريكي، الأكبر من نوعها خلال الربع الأول، أما كأكبر صفقة استحواذ في قطاع التكنولوجيا خلال الربع الأول فكانت استحواذ شركة أمازون على موقع سوق دوت كوم مقابل حوالي 650 مليون دولار أمريكي، وتعتبر عملية الاستحواذ هذه الخطوة الأولى لأمازون لتقديم خدماتها في منطقة الشرق الأوسط.