رمى بنفسه مع ابنه الصغير أمام قطار هربا من المحاكمة

طباعة

انتحر شاب في السادسة والعشرين من العمر لأنه كان بصدد محاكمة في شمال شرق فرنسا بتهمة "الابتزاز"
بعدما قفز مع ابنه البالغ ثلاث سنوات امام قطار وادى الحادث الى مقتله هو وابنه.

وعثرت فرق الاسعاف على سيارة الرجل التي ترك فيها رسائل تفسر فعلته.

وكان يفترض ان يمثل الرجل الشاب بعد ساعات امام المحكمة الجنائية بتهمة محاولة ابتزاز اموال من مقيمين في بار-لو-دوك من خلال توجيه
"رسائل اليهم يهددهم فيها بكشف اشياء عنهم في حال لم يدفعوا له المال"
واوضح المدعي العام أن الرجل "كان يعاني من سلسلة من المشاكل العائلية والمالية ادخلته في دوامة جنح غير اعتيادية".