أسهم اليونان تسجل أطول سلسلة من المكاسب منذ 1991

طباعة

ارتفعت الأسهم اليونانية للجلسة الثانية عشرة على التوالي، مسجلة أطول سلسلة من المكاسب منذ عام 1991 ومحققة أداء أفضل بشكل عام من أسواق الأسهم الأوروبية التي استقرت مع اقتراب أثينا من إبرام صفقة قروض مهمة.

وفي حين زاد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%، وأغلق مؤشر الأسهم القيادية لمنطقة اليورو مستقرا، ارتفع مؤشر إيه.تي.جي للأسهم اليونانية 1.8%.

ومع المكاسب التي حققتها الأسهم اليونانية أصبح مؤشر إيه.تي.جي قريبا من محو جميع الخسائر التي تكبدها منذ استئناف العمل في البورصة بعد إغلاق طارئ استمر خمسة أسابيع في صيف 2015.

وحقق سهما موتور أويل للتكرير والبنك الأهلي اليوناني أكبر مكاسب بصعودهما 4.8 و2.4% على الترتيب.

وجاءت المكاسب مع انخفاض تكلفة اقتراض الحكومة اليونانية إلى أدنى مستوياتها في أكثر من خمس سنوات.

وفي أنحاء أخرى من أوروبا، لقيت الاسواق دعما من توقعات قوية للأرباح ومكاسب للأسهم المرتبطة بالسلع الأولية بفضل ارتفاع أسعار النفط الخام.

وبشكل عام، فإن ما يزيد عن 71% من الشركات الأوروبية التي أعلنت نتائجها المالية تجاوزت توقعات المحللين.

وارتفع سهم آي.إن.جي 1.5% بعدما سجلت المجموعة المالية الهولندية ربحا أساسيا قبل خصم الضرائب في الربع الأول أعلى من توقعات المحللين.