صندوق النقد ينفي موافقته على مساهمته المالية في خطة مساعدة اليونان

طباعة

نفى صندوق النقد الدولي أن يكون اقر مساهمته المالية في خطة مساعدة اليونان، وقال إنه لا يزال ينتظر تعهدات اوروبية بشأن تخفيف دين هذا البلد.

وكان وزير المال السلوفاكي بيتر كازيمير لمح يوم أمس إلى أن صندوق النقد قرر اخيرا المساهمة ماليا في خطة انقاذ بقيمة 86 مليار يورو منحت لاثينا في صيف 2015.

وأكد ويليام موراي المتحدث باسم صندوق النقد "لم يتغير شيء منذ الاتفاق على الاجراءات (التي وعدت بها الحكومة اليونانية) التي ابرمت الاسبوع الماضي".

وكرر المتحدث أن صندوق النقد الذي كان ساهم في خطتي انقاذ سابقتين لليونان، لن يمنح موافقته الا اذا وجد ان الدين اليوناني اصبح قابلا للتعافي, ما يفترض اجراءات "ذات صدقية" لتخفيف الدين يمنحها الاوروبيون.

واضاف ان المباحثات بشأن تخفيف الدين, الامر الذي تعارضه المانيا, "بدأت للتو".

وبعد أشهر من التعثر توصلت اثينا ودائنوها الاوروبيون في بداية ايار/مايو إلى اتفاق اولي حول اصلاحات تتيح منح دفعة جديدة من المساعدة.

ولا يزال يتعين ان يعلن وزراء مال دول منطقة اليورو موافقتهم النهائية على الامر في 22 ايار/مايو.