الوليد يتوقع زيادة المبيعات على الخارطة لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرجها

طباعة

أكد الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة "المملكة" القابضة أن الأشهر المقبلة ستشهد نشاطاً وزيادة في حجم المبيعات على الخارطة لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرجها.

وأشار الأمير إلى أن البيع مقدماً هو أحد مصادر تمويل المشروع وسيكون هناك بيع لفنادق جديدة ومدارس ومستشفيات ومراكز تسوق وغيره، موضحا أنه تم اعتماد مشروعات البنية التحتية والتي منها مشروع الكهرباء الذي اعتمد أمس.

وأوضح الوليد خلال مؤتمر صحفي عقده في موقع المشروع " إن مشروع جسر أبحر الذي يربط جنوب جدة بشمالها مختصراً الكثير من الوقت والذي أعلنت الدولة عن تفاصيله وتتبناه، سيكون له دور كبير في رفع قيمة المشروع الأصولية وما حوله". وفقا لصحيفة "الرياض" السعودية.

وشدد الملياردير السعودي على أهمية المشروع وغيره من المشروعات التي تشهدها مدينة جدة وغيرها من مدن المملكة مثل مشروعات السكك الحديدية والمترو والمطارات، مضيفا أن دور تلك المشروعات يأتي في دعم ومشاركة خطط التحول الوطني والنقلة الكبيرة التي تعيشها المملكة عبر "رؤية 2030".

وقدر رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة الفترة المتبقية لانتهاء بناء برج جدة الذي يبنى على مساحة 100 ألف متر مربع في المرحلة الأولى من المشروع من عموم المساحة الإجمالية للمشروع والمقدرة 5,3 ملايين متر مربع، بعامين أي في 2019، وسيستوعب ما بين 75 و100 الف شخص، مشيراً إلى أن البرج يعد جزءاً من مشروع المدينة الضخم وسيكون عامل جذب واستقطاب للسائح ومنارة من المنارات الحضارية التي تضاف إلى المملكة ومدينة جدة.