التجزئة والأغذيه والمشروبات اكثر القطاعات نمواً في الشرق الأوسط

طباعة

في ظل الانخفاض في أسعار النفط والتحديات الاقتصادية المترتبة عليه في دول الشرق الأوسط، تسعى المؤسسات وشركات الاستثمار المباشر بصورة كبيرة إلى الاستحواذ على الشركات الواعدة بشكل عام وفي قطاع الأغذية والمشروبات بشكل خاص، ففي تقريرلـ "ميرجر ماركت" الشركة المتخصصة في مجال توفير بيانات ومعلومات صفقات الاندماج والاستحواذ، جاء فيه أن قيمة الصفقات في قطاع الأغذية والمشروبات خلال عام 2016 قد ارتفعت إلى ما يزيد عن 3.4 مليار دولار أمريكي، وذلك مقارنة بـ 402 مليون دولار خلال العام الماضي.

وكانت القيمة الإجمالية للصفقات خلال هذا العام هي الأكبر منذ أن صدر أول تقرير حول بيانات الاندماج والاستحواذ في هذا القطاع عام 2009. وقد تم الإعلان عن أربع صفقات في القطاع الاستهلاكي خلال العام الجاري حتى الآن، بقيمة بلغت 104 مليون دولار، مع توقعات بعقد مجموعة من الصفقات القوية خلال عام 2017،

و سجلت شركة "نستله" العملاقة أعلى قيمة صفقة في القطاع الفرعي للأغذية والمشروبات حتى الآن، حيث بلغت 33 مليون دولار أمريكي.، وكان للامارات النصيب الأكبر من أنشطة قطاع الأغذية والمشروبات، الأمر الذي من المتوقع استمراره على صعيد العمليات المحلية والعمليات العابرة للحدود على حد سواء، وذلك في ظل الصفقات الضخمة التي عقدت في منطقة الشرق الأوسط العام الماضي. وعلى الرغم من الركود الذي شهده العام 2016 والتوقعات المتواضعة للعام 2017، إلا أنه مازال من المتوقع أن يساهم قطاع التجزئة في دفع عجلة نمو الاقتصاد المحلي على المدى المتوسط.