عدم دخول بريطانيا في منطقة اليورو جاء في مصلحتها

طباعة
قال المدير الاقليمي لشركة أموال الخليج في الامارات سامر الصراف: "إن أعمال البنوك الأميركية تشهد تحسناً ملحوظاً خاصة في ظل ارتفاع الاقراض بنسبة 12% وهذا ما سينتج تحسناً في القطاع العقاري، كما أن نسبة القروض السيئة في نقصان، بالإضافة إلى التحسن الاقتصادية الذي تشهده الولايات المتحدة الأميركية، وهذا ككله قاد أداء البنوك الأميركية للتحسن الذي نراه". وأضاف: "إن عدم دخول بريطانيا في منطقة اليورو جاء في مصلحتها، وهذ بعد دخولها هذا حمت نفسها من الأزمة التي تعيشها دول اليورو، مشيراً إلى أن اليورو سينخفض أمام الدولار الأميركي من مستواه الحالي 1.36 إلى 1.30 وقد يصل إلى مستوى 1.25.