المغرب ونيجيريا يطلقان مشروعاً تاريخياً لبناء أنبوب غاز مشترك

طباعة

أطلق المغرب ونيجيريا رسميا في الرباط دراسة جدوى مشروع عملاق لبناء أنبوب للغاز يربط بين البلدين عبر ساحل غرب أفريقيا على المحيط الأطلسي.

ويقضي هذا الاتفاق بين الشركة الوطنية النيجيرية للنفط والمكتب الوطني المغربي للمحروقات والمناجم بدراسة جدوى المشروع خلال مهلة عام باشراف لجنة تديرها الشركات الحكومية.

هذا ويفترض أن يبلغ طول الأنبوب حوالي أربعة آلاف كيلومتر ويعبر عشر دول ليتصل في نهايته بالسوق الأوروبي، كما قال أصحاب المشروع الذين يرون فيه نموذجاً "لتعاون بين دول الجنوب".

ووقع البلدان بروتوكول اتفاق خلال مراسم اقيمت في القصر الملكي في الرباط بحضور الملك محمد السادس ووزير الخارجية النيجيري جوفري أونييما.

كما وقع اتفاق ثان الاثنين بين المكتب الشريف للفوسفات والرابطة النيجيرية لمنتجي ومزودي الأسمدة "من اجل تعزيز القدرات الانتاجية وتوزيع الاسمدة".

ويشكل هذا الاتفاق المرحلة الثانية من شراكة أطلقت في كانون الاول/ديسمبر بين الرباط وأبوجا في قطاع الزراعة. ومن البنود التي يتضمنها نقل المعرفة والتنقيب عن احتياطي الفوسفات في شمال غرب وجنوب غرب نيجيريا.

ويأتي ذلك بينما يسعى المغرب إلى الانضمام للمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا التي تعد نيجيريا إحدى الدول الرئيسية فيها وتعقد قمتها المقبلة في ليبيريا في حزيران/يونيو المقبل.