العراق يؤيد تمديد خفض إنتاج النفط الذي تقوده أوبك

طباعة

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن بلاده ملتزمة بخفض إنتاج النفط لتقليص الفائض في السوق العالمية وسيدعم تمديد تخفيضات الانتاج بما يتماشى مع أي قرار تتخذه منظمة أوبك.

وتجتمع أوبك في فيينا في 25 مايو/أيار لبحث تمديد خفض الإنتاج الذي اتفقت عليه في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي مع إحدى عشرة دولة أخرى منتجة للخام خارجها من بينها روسيا.

وأبلغ العبادي مؤتمرا صحفيا بثه التلفزيون الرسمي أن العراق يؤيد استمرار خفض إنتاج النفط لدول أوبك وسيدفع في ذلك الإتجاه.     

ولم يحدد العبادي الفترة الزمنية التي سيكون العراق مستعدا للتقيد بالخفض الحالي لانتاج النفطي.

وكان وزير النفط العراقي قد قال الأسبوع الماضي إن بلاده تؤيد تمديد الخفض لستة أشهر.

واتفقت السعودية وروسيا، أكبر منتجين للنفط في العالم، يوم أمس على الحاجة للإبقاء على الخفض الحالي في الإنتاج حتى مارس/آذار 2018.

ورغم ذلك، قالت كازاخستان وهي ليست عضوا في أوبك إنها ستواجه صعوبات في الإنضمام إلى أي اتفاق جديد بنفس الشروط السابقة حيث من المنتظر أن يقفز إنتاجها.

وقالت سلطنة عمان إنها تؤيد تماما فكرة تمديد الخفض لتسعة أشهر.

وتريد أوبك خفض مخزونات النفط العالمية إلى متوسطها لخمس سنوات لكنها تواجه صعوبات حتى الآن في تحقيق ذلك.

وتحوم المخزونات قرب مستويات قياسية مرتفعة لأسباب من بينها زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة التي لا تشارك في اتفاق الخفض.