نمو الأجور في بريطانيا دون التضخم والبطالة عند أدنى مستوى في 42 عاما

طباعة

أظهرت بيانات رسمية اليوم الاربعاء أن الأجور في بريطانيا سجلت معدل نمو أقل من التضخم لأول مرة في عامين ونصف العام في بداية 2017 ما يبرز تنامي الضغوط على الأسر البريطانية بسبب الخروج من الإتحاد الأوروبي.


وبعد استبعاد الحوافز ارتفع الدخل 2.1% على أساس سنوي وهي أقل زيادة منذ يوليو/ تموز من العام الماضي وتقل عن التوقعات في استطلاع أجرته رويترز والتي أشارت لزيادة نسبتها 2.2%، وهذا يعني أن الأجور بعد التعديل لأخذ التضخم في الحسبان انخفضت 0.2% في أول ثلاثة أشهر من العام وهو أول هبوط من نوعه منذ الربع الثالث من 2014، وفي حين كان نمو الأجور ضعيفا ظهرت بعض المؤشرات على استمرار مواطن قوة في سوق العمل البريطانية.

 

وقد انخفض معدل البطالة خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس/ آذار على خلاف التوقعات لأقل مستوى في نحو 42 عاما إلى 4.6%، وتوقع الإقتصاديون في استطلاع رويترز أن يظل معدل البطالة عند 4.7%.
وذكر مكتب الإحصاءات الوطنية أن عدد العاملين زاد بواقع 122 ألفا ليصل معدل التوظيف إلى مستوى قياسي جديد عند 74.8%.