أسهم أوروبا تتعافى بعد خسائر ثقيلة تكبدتها هذا الأسبوع

طباعة

تعافت الأسهم الأوروبية قليلا عند الإغلاق، بعد خسائر ثقيلة تكبدتها هذا الأسبوع عززتها الاضطرابات السياسية في الولايات المتحدة التي غذت المخاوف بشأن خطط التحفيز الاقتصادي للرئيس دونالد ترامب وأثنت المستثمرين عن شراء الأصول عالية المخاطر.

وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% لكن ذلك لم يكن كافيا ليتعافى من أسوأ أسبوع في ستة أشهر. وارتفع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني ومؤشر منطقة اليورو للأسهم القيادية 0.4 و0.7% على الترتيب.

وفي الوقت الذي حققت فيه جميع القطاعات مكاسب، قدم القطاع المالي، وهو من بين أكثر القطاعات تضررا هذا الأسبوع من موجة البيع، الدعم الأكبر للمؤشر ستوكس مع ارتفاع سهمي بي.ان.بي باريبا وأوني كريديت اثنين بالمئة.

وقفز سهم بنكو بوبولار عشرة بالمئة بعد أن قالت مصادر إن من المرجح أن يستحوذ سانتاندير أو بنكيا على البنك.

ودفع البنك مؤشر الأسهم الإسبانية للارتفاع 1.4%.

وقفز سهم آر.دبليو.إي الألمانية للمرافق 5.4%، بعد أن قالت مصادر إنها تدرس الاندماج مع إنجي الفرنسية. وتدرس الشركتان مبادلة أسهم سينتج عنها أكبر شركة مرافق عابرة للحدود في أوروبا.

وارتفع سهم إنجي 0.6%، في حين زاد سهم إنوجي المالكة لحصة أغلبية في آر.دبليو.إي 3.4% بفضل النبأ.