قطر ترى بارقة أمل في تمديد خفض النفط حتى الربع الأول من 2018.

طباعة

أعرب وزير الطاقة القطري محمد السادة عن تفاؤله في أن يؤدي تمديد تخفيضات إنتاج النفط العالمية بعد يونيو حزيران إلى تعزيز استقرار السوق، نظراً للارتفاع المتوقع في الطلب في الربعين الثالث والرابع، إلى جانب التحسن التدريجي للوضع الاقتصادي العالمي.

وذكر السادة بأن هناك فوائد في تمديد العمل بالاتفاق إلى الربع الأول من 2018 حين ينخفض الطلب لأسباب موسمية.

وأضاف أن عدداً من منتجي النفط أبدوا دعمهم لتمديد الاتفاق في الأيام الأخيرة وأن عملية استعادة التوازن بين العرض والطلب بدأت تكتسب زخما بعد نحو ثلاث سنوات من ارتفاع مخزونات النفط.

وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض منتجي النفط خارجها يوم 25 مايو أيار في فيينا لاتخاذ قرار بخصوص سياسة الإنتاج.