الذهب يستقر وسط جني للأرباح رغم ضعف الدولار

طباعة

استقر الذهب دون تغير يذكر الثلاثاء في ظل صعوبة في الارتفاع بعد أسبوعين من المكاسب القوية رغم تراجع الدولار والهجوم الانتحاري الدامي الذي وقع في مدينة مانشستر البريطانية.


وأثر الانفجار الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 22 شخصا على سعر الاسترليني مقابل الدولار لكن العملة الأمريكية انخفضت أيضا لأدنى مستوى لها في ستة شهور ونصف الشهر مقابل سلة عملات مما يبرز انهيار الثقة في آفاق التضخم والنمو الأمريكي.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1260.40 دولار للأونصة بعد زيادته بنحو 3.6% منذ التاسع من مايو/ أيار، وانخفض الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1% إلى 1260.60 دولار للأونصة.


وتلقى المعدن النفيس دعما من بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة والضبابية السياسية التي تكتنف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث أثر ذلك سلبا على الدولار الذي انخفض نحو سبعة بالمئة منذ بداية العام ليبدد جميع المكاسب التي حققها بعد انتخاب ترامب العام الماضي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى استقرت الفضة عند 17.13 دولار للأوقية مقتربة بذلك من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع الذي لامسته أمس الاثنين عندما صعدت 1.8% وهي أعلى زيادة يومية لها بالنسبة المئوية منذ 11 أبريل/ نيسان.

وزاد البلاتين 0.4% إلى 950.10 دولار للأونصة بعدما بلغ أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أسابيع في وقت سابق من الجلسة، وارتفع البلاديوم 0.4% إلى 775.25 دولار للأونصة، وكان المعدن قد هبط لأدنى مستوى في أكثر من شهرين خلال معاملات أمس الاثنين لكنه تعافى في نهاية اليوم ليصعد 1.5% وهو أكبر مكسب يومي له بالنسة المئوية منذ 20 أبريل/ نيسان.