أسهم أوروبا ترتفع بدعم من قطاعي التكنولوجيا والبنوك

طباعة

قفزت أسهم نوكيا أكثر من 6% إلى أعلى مستوياتها في أكثر من عام وانضمت إليها أسهم البنوك وهو ما ساعد أسواق الأسهم الأوروبية على الارتفاع عند الإغلاق.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الجلسة مرتفعا 0.2% ليكتسب زخما بعد تحرك بطيء عند الفتح مدعوما بمكاسب لأسهم البنوك.

وصعد المؤشر داكس الألماني 0.3% بينما ربح المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.5%.

وحققت شركات التكنولوجيا الأوروبية أداء متفوقا مع ارتفاع القطاع 1.4% بعد أن قفزت أسهم نوكيا 6.4% إلى أعلى مستوياتها منذ فبراير/شباط 2016 بعد تسوية نزاع على براءة اختراع مع أبل.

وتلقت المعنويات دعما أيضا من بيانات اقتصادية إيجابية مع إظهار مسوح لمؤشر مديري المشتريات لشهر مايو/أيار أن الشركات في أنحاء منطقة اليورو حافظت على معدل نمو قوي في أبريل/نيسان.

وساعد رفع للتقييمات أيضا أكبر الرابحين على مؤشر ستوكس مع ارتفاع سهم بانكو بي.بي.إم 5.9% بعد أن رفع باركليز تقييمه للبنك الإيطالي.

وزادت أسهم البنوك إجمالا 0.8% مع تعافي أسهم بنوك بانكو دي ساباديل وسانتاندر وبي.بي.في.إيه الإسبانية من الخسائر التي تكبدتها في الجلسة السابقة، حينما تضررت سلبيا بفعل مخاوف سياسية بعد أن أعاد الاشتراكيون الاسبان انتخاب الزعيم المتشدد بيدرو سانشيز.

وربح المؤشر الرئيس لسوق الأسهم الاسكبانية 1.1%.

وفي لندن، أنهى المؤشر فايننشال تايمز القياسي للأسهم البريطانية الجلسة منخفضا 0.15%. وجرى تعليق الحملات الانتخابية قبل الانتخابات العامة التي تجرى في الثامن من يونيو/حزيران بعد مقتل 22 شخصا على الأقل، من بينهم أطفال، في تفجير انتحاري في مانشستر مساء أمس.

وكان للهجوم تأثير مباشر ضيئل على السوق لكن سهم ميرلين انترتينمنتس التي تدير متنزهات ترفيهية هبط 1.5%.

وفي باريس أغلق المؤشر كاك القياسي الفرنسي مرتفعا 0.47%.