أول بنك إسلامي في المغرب يفتتح ثلاثة فروع

طباعة

فتح أول مصرف إسلامي في المغرب "أمنية بنك" أبوابه بعد خمسة أشهر من موافقة البنك المركزي على طلبات لإنشاء مؤسسات مالية إسلامية تحت اسم "البنوك التشاركية".

ويجري إنشاء بنوك وشركات تأمين إسلامية في المغرب بعد أن سمح قانون جديد لها بدخول السوق وأنشأ البنك المركزي هيئة شرعية مركزية تضم علماء دين مسلمين للإشراف على القطاع.

ولفترة طويلة دأب البلد الواقع في شمال أفريقيا على رفض البنوك الإسلامية بسبب مخاوف بشأن الحركات المتشددة لكن أسواقه المالية تفتقر للسيولة والمستثمرين الأجانب وقد يجتذب التمويل الإسلامي كليهما.

وافتتح "أمنية بنك"، وهو مشروع مشترك بين بنك قطر الإسلامي الدولي وبنك القرض العقاري السياحي المغربي، ثلاثة فروع في البلاد يوم الاثنين اثنان في الدار البيضاء والثالث في الرباط.

وقال البنك في بيان إنه يخطط لإفتتاح المزيد من الفروع في أرجاء المملكة.

والمغرب هو الأكثر تقدما بين جيرانه في شمال أفريقيا في تطوير تمويل الإسلامي. وبدأت تونس والجزائر أيضا استكشاف العمليات المصرفية على أساس المبادي الإسلامية التي تتفادى الفائدة.

وتزايد التمويل الإسلامي على مدى العقود الماضية مع توسيع قاعدة مستثمريه في أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي القارة الأفريقية وجنوب شرق آسيا لاجتذاب العملاء المحافظين دينيا.