عملات السلع الأولية تهبط بسبب خيبة أمل في أوبك

طباعة

تراجع الدولار الكندي والأسترالي والنيوزيلندي تراجعا حادا، مقتدين بانخفاض في أسعار النفط بعد أن بدا أن دول أوبك المجتمعة في فيينا لن تمضي في تخفيضات الإنتاج إلى ما هو أبعد من توقعات الأسواق.

وتراجع الدولار الأمريكي، الذي استقر بعد أسوأ أسبوع له في أكثر من عام، 0.1% مقابل سلة عملات بينما ارتفع ارتفاعا طفيفا إلى 111.75 ين و1.1213 دولار لليورو.

وكان نظيره الكندي سجل في وقت سابق أعلى مستوياته في شهر عند 1.3385 دولار كندي للدولار الأمريكي بعد أن أصدر بنك كندا المركزي تقييما أكثر تفاؤلا للاقتصاد عما توقعه بعض المستثمرين.

ولكن العملة تخلت عن مكاسبها لتتراجع 0.2% إلى 1.3427 دولار كندي مع مواجهة النفط صعوبة في العودة للصعود على هامش اجتماع أوبك.

وانخفضت الكرونة النرويجية، المرتبطة هي الأخرى بالنفط، بادئ الأمر ثم ارتفعت 0.1 بالمئة إلى 9.3320 كرونة لليورو.

وانخفض الدولار الأسترالي 0.5% إلى 0.7466 دولار أمريكي بعد تراجعه يوم أمس إلى 0.7443 دولار أمريكي إثر خفض وكالة موديز تصنيفها الائتماني للصين.

ويستخدم الدولار الأسترالي عادة كوسيط عالي السيولة للمعاملات المرتبطة بالصين لكنه، شأنه شأن الدولار الكندي، يقتفي عادة أثر تحركات أسعار السلع الأولية الرئيسية.