أسهم أوروبا تسجل تراجعا طفيفا والفايننشال البريطاني يتفوق

طباعة

سجلت الأسهم الأوروبية هبوطا طفيفا في التعاملات المبكرة، لكن المؤشر فايننشال تايمز البريطاني تفوق في أدائه بعدما هبط الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوى في أسبوعين بينما تضررت أسهم قطاع الطاقة من هبوط أسعار النفط يوم الخميس.

وتراجع الجنيه الاسترليني بعدما أظهر استطلاع للرأي تقلص الفارق الذي يتقدم به حزب المحافظين المنتمية له رئيسة الوزراء تيريزا ماي على حزب العمال المعارض بشدة قبل الانتخابات التي ستجرى في الثامن من يونيو/حزيران.

وانخفض المؤشر ستوكس الأوروبي 0.4%، بينما تراجع المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو بنسبة مماثلة.

وتصدر مؤشر النفط والغاز قائمة الخاسرين بهبوط نسبته 1.2% بعدما مددت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تخفيضات الإنتاج على نحو خيب آمال مستثمرين كانوا يراهنون على تخفيضات أعمق أو لمدة أطول.
وعوض النفط القليل من خسائره الثقيلة التي مني بها يوم أمس.

وهبط سهم بتروفاك في القطاع بأكثر من ثلاثة بالمئة بعدما خفض عدد من الوسطاء أسعارهم المستهدفة للسهم إلى أقل من النصف.

وكان سهم الشركة البريطانية المتخصصة في خدمات الحقول النفطية هبط 30% في الجلسة السابقة بعدما اوقفت الرئيس التنفيذي للعمليات عن العمل استجابة لتحقيق بريطاني بشأن إدعاءات تتعلق بجرائم رشوة وفساد وغسل أموال.

وكان المؤشر كاك 40 الفرنسي فتح منخفضا 0.11% بينما نزل المؤشر داكس الألماني 0.1%.