دراغي: المخاطر التي تهدد النمو بمنطقة اليورو تراجعت مجددا

طباعة

أعلن رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أن المخاطر التي تهدد النمو بمنطقة اليورو تراجعت مجددا، مضيفا أن البنك سيكون بمقدوره إعادة تقييم توقعات النمو والتضخم خلال اجتماعه المزمع في الثامن من يونيو/حزيران.

وقال دراغي -أمام لجنة معنية بالشؤون الاقتصادية في البرلمان الأوروبي - إن "المخاطر النزولية لتوقعات النمو آخذة في التلاشي أكثر وبعض المخاطر الهامشية التي كنا نواجهها في نهاية العام الماضي انحسرت بشدة".

لكنه حذر من أن ضغوط التضخم الكامنة تظل منخفضة وخاصة بسبب تدني نمو الأجور، ومن ثم فإن قدرا "كبيرا إلى حد ما" من التيسير النقدي يظل مطلوبا.

ودفع البنك المركزي الأوروبي طويلا بأنه حتى مع انتعاش النمو يظل التضخم ضعيفا وبعيدا عن أن يكون مستداما مما يتطلب من البنك أن يبقي على مستويات غير مسبوقة من التحفيز بما يشمل شراء أصول بقيمة 2.3 تريليون يورو (2.57 تريليون دولار) وإبقاء أسعار الفائدة سلبية.