مبيعات التجارة الالكترونية في المنطقة العربية قد ترتفع إلى 6.7 مليارات دولار

طباعة

أظهرت تقديرات أصدرتها شركة "ماي يو. إس" أن القيمة الإجمالية لسوق التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية تصل إلى 6.7 مليارات دولار خلال العام الجاري، مقابل 4.8 مليارات دولار في العام 2016 و3.8 مليارات دولار في العام 2015.

وتشهد سوق التجارة الإلكترونية الإقليمية توسعاً غير مسبوق في ظل تزايد عدد المتسوقين عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
فقد سجل قطاع التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط بشكل خاص نمواً بنسبة 1500% على مدى السنوات العشر الماضية، ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى تركيبتها السكانية التي تمثل غالبيتها من جيل الشباب أصحاب الدخل المرتفع. وكذلك إلى ارتفاع معدل زيارة مواقع الأسواق الإلكترونية.

وبحسب صحيفة "البيان" الإماراتية تتوقع شركة إيه. تي. كيرني للاستشارات الإدارية أنه في حال استمرار سوق دول الخليج على هذا المنوال، سوف تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار أميركي بحلول عام 2020.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "ماي يو. إس" راميش بولوسو "من المتوقع أن تواصل منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج بشكل خاص نمواً متزايداً في قطاع التجارة الإلكترونية خلال السنوات القادمة، لذلك من الطبيعي أن تتجه العديد من الشركات المحلية والإقليمية نحو إيجاد طرق لجذب عملائها إلى مواقع الأسواق الإلكترونية الأميركية".

وتعتبر "ماي يو. إس" شركة شحن أميركية متخصصة في مجال خدمات تسهيل وصول الشركات والمستهلكين في مختلف أنحاء العالم إلى أي موقع إلكتروني أميركي والتسوق عبره واستلام طلبياتهم خلال مدة تتراوح بين 2-4 أيام.

وتمتلك الشركة قاعدة عملاء واسعة تتجاوز 400 ألف عضو مسجل يتوزعون في 220 دولة ومنطقة، أبرزها الإمارات والسعودية ومصر والبحرين والكويت ولبنان وقطر.
 
وتقدم "ماي يو. إس" خدمات التسوق عبر الإنترنت وشحن مشتريات إلى مناطق مختلفة من العالم.