مركز دبي للسلع المتعددة يعتزم إدراج عقود الذهب الفورية في شهر يونيو المقبل

طباعة
يعتزم مركز دبي للسلع المتعددة إدراج عقود الذهب الفورية في شهر يونيو المقبل بهدف استقطاب تجارة التجزئة من خلال توفير حلول لتحديات التأمين والتخزين وتقلبات الأسعار. وحسب ما افادت جريدة البيان فقد علّق أحمد بن سليم، على هذا العقد بقوله: أعتقد أنه في غضون شهر سوف يتم إدراج عقد الذهب الفوري، وقد تم إدراج عقد مماثل في بورصة ناسداك دبي، وكنت بصفتي الشخصية غير سعيد بأحجام التداول، رغم أن التداول على العقد حينذاك كان من بين المنتجات المُدرجة الأعلى تداولاً، ولكن لم يكن هذا الحجم من التداول، يتماشى مع تطلعاتي وطموحاتي ولهذا، تم رفعه من التداول في البورصة. وأضاف: يتشابه عقد الذهب الفوري تقريباً مع أسهم دبي الذهبية، ولكن ستكون منصة إدراجه، هي بورصة دبي للذهب، وكان السبب وراء إدراج أسهم دبي الذهبية في بورصة ناسداك يكمن في عدم امتلاكها تقنيات التداول الإلكترونية التي تسمح بإدراجها للتداول انطلاقاً من منصة التداول الخاصة بها، ولكن صارت بورصة دبي للذهب والسلع تمتلك هذه التكنولوجيا، بعدما وقعت في هذا الخصوص على اتفاقية مع شركة سنوبر للتقنيات المالية، ومن ثم، صارت البورصة في وضع تقني يؤهلها لإدراج عقد الذهب الفوري. واستدرك: بمعزل عن منصة الإدراج، فإن إدراج عقد الذهب الفوري يندرج ضمن إطار تعزيز مكانة دبي كمركز رائد للأعمال والمال على الصعيدين الإقليمي والعالمي، ونحن على ثقة بأن هذا العقد سوف يستقطب أحجاماً كبيرة من التداول خلال وقت قصير للغاية. ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان تم تحدد صانع السوق لهذا العقد، أجاب بن سليم بقوله: نحن لا ندرج أي نوع من العقود، بدون أن يكون هناك صناع سوق لهذه العقود، كما أننا لا نحاول البحث في إمكانات إدراج أي عقد كائناً من كان، إذا لم يكن متوافراً أكثر من صانع سوق لهذا العقد، ولبعض الأسباب، ربما يكون هناك أكثر من صانع سوق واحد لهذا العقد، وما أراه أن وسائل الإعلام تهتم بشكل أساسي بمتابعة أسعار الذهب صعوداً وهبوطاً، ولكني أهتم شخصياً بمتابعة أحجام التداول، فهذا الأمر يستحوذ على اهتمامي الشخصي.