الدولار والين يرتفعان مع تنامي المخاوف السياسية في أوروبا

طباعة

دفعت المخاوف السياسية تجاه اليونان وإيطاليا وبريطانيا العملات الأوروبية للتراجع أمام الدولار، كما دفعت حالة التشاؤم في أسواق الأسهم الين للصعود.

وزاد مؤشر الدولار، الذي تعرض لضغوط على مدى الأسبوعين السابقين بفعل القلق من المشكلات التي تواجه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنحو 0.1% في التعاملات الصباحية في أوروبا.

وهبط اليورو وتجاوزت خسائره 0.1% بقليل ليصل إلى 1.1149 دولار تحت ضغط انخفاض معدل التضخم في أسبانيا وعدة مناطق ألمانية إضافة إلى إعلان ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم أمس استمرار خطط تحفيز طارئة.

لكن علامات على أن الانتخابات الإيطالية ربما تجرى مبكرا في سبتمبر/أيلول كانت أكبر محرك.

وشهدت أسواق رئيسية أخرى هبوطا حادا مع تراجع الأسهم الفرنسية بنحو 1% وهو ما دفع المستثمرين صوب الملاذات الآمنة التقليدية مثل الين الذي صعد بحوالي 0.3% مقابل الدولار وبنحو 0.4% أمام اليورو.

وتعافي الجنيه الاسترليني بعد أن مني بخسائر في التعاملات المبكرة ليتم تداوله مرتفعا 0.2% عند 1.2868 دولار.