"ساب" يعين غولدمان ساكس لتقديم المشورة في الاندماج مع البنك الأول

طباعة

أعلنت مصادر مطلعة أن البنك السعودي البريطاني "ساب" عين غولدمان ساكس لتقديم المشورة في الاندماج المقترح مع البنك الأول.

وقال البنك الأول وساب، المملوك بنسبة 40% لإتش.إس.بي.سي هولدنجز، في 25 أبريل/نيسان إنهما اتفقا على بدء مفاوضات بخصوص اندماج من شأنه أن يتمخض عن ثالث أكبر مصرف في المملكة بأصول تقارب قيمتها 80 مليار دولار.

وامتنع ساب وغولدمان  ساكس عن التعليق على الأمر.

وكانت رويترز قالت في وقت سابق، إن البنك الأول السعودي المملوك بنسبة 40% لرويال بنك أوف سكوتلاند عين جيه.بي مورغان مستشارا له في الاندماج المقترح.

وأظهرت بيانات أن غولدمان ساكس، الذي يسعى لرخصة لتداول الأسهم السعودية، أبرم ست اتفاقيات دمج واستحواذ في المملكة منذ عام 2007 وقبل دمج البنك.

وكانت أحدث تلك الاتفاقيات تقديم استشارات لروان كومبانيز في عام 2016 بشأن إقامة مشروع مشترك مع شركة النفط الحكومية السعودية أرامكو لامتلاك وتشغيل وإدارة منصات حفر في المملكة.

وعلى الرغم من أنه لم يتم الاتفاق بعد على الإطار الزمني للدمج المرتقب قال أحد المصادر لرويترز في 29 مايو/أيار الجاري إن من المحتمل دمج حسابات البنكين بحلول نهاية هذا العام على الرغم من أن عملية الدمج ستستغرق وقتا أطول.

ويحاول رويال بنك أوف سكوتلاند بيع حصته في البنك السعودي الهولندي، الذي تغير اسمه إلى البنك الأول في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، منذ أعوام.

وقالت رويترز في نوفمبر/تشرين الثاني إنه عين كريدي سويس لذلك الهدف غير أن مصادر قالت في ذلك الوقت إن القيود على البيع لمشتر أجنبي كانت أحد أسباب فشل الصفقة وقتئذ.

ويقول محللون إن بدلا من ذلك سيتيح دمج البنك الأول مع منافس أكبر بيع حصته بسهولة أكبر.

ويوجد العديد من المساهمين المشتركين بين رويال بنك أوف سكوتلاند والبنك الأول. وتمتلك عائلة العليان السعودية حصة 21.76% في البنك الأول و16.98% في بنك ساب بينما تمتلك الحكومة السعودية حصة 10.50% في البنك الأول و9.74% في بنك ساب وفقا لبيانات تومسون رويترز.