اتفاقات امريكية فيتنامية جديدة بقيمة 8 مليارات دولار

طباعة

أبرمت فيتنام والولايات المتحدة اتفاقات بقيمة 8 مليارات دولار تشمل عقدا ضخما للمحركات مع شركة طيران فيتنامية متدنية الكلفة، بحسب ما أعلن مسؤولون.

وأعلنت الاتفاقات أثناء زيارة لرئيس الوزراء الفيتنامي نغيان تشوان فوك إلى البيت الأبيض هدفت الى تعزيز التجارة الثنائية بعد انسحاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب من معاهدة تجارية ضخمة لمنطقة اسيا المحيط الهادئ في وقت سابق من العام الجاري لاعتبارها "تقضي على الوظائف" بحسب قوله.

وتسعى فيتنام، التي كانت ستحرز مكاسب كبرى من "اتفاقية الشراكة للمحيط الهادئ" قبل انسحاب الامريكيين، الى جذب واشنطن لتعزيز علاقات الأعمال. وفوك هو أول زعيم من جنوب شرق اسيا يزور البيت الأبيض برئاسة ترامب.

وشملت الاتفاقات عقد محركات بقيمة 3.58 مليارات دولار أبرم بين شركة "فيت جت" للطيران بأجل 12 عاما مع "سي اف ام انترناشنال" وهي مشروع مشترك بين جنرال الكتريك وسافران. كما وقعت شركة الطيران عقدا منفصلا لتمويل الطائرات بقيمة مليار دولار مع "جي إي كابيتال لخدمات الطيران".

وقالت رئيسة مجلس ادارة "فيت جت" نغيان ثي فوونغ ثاو، سيدة الأعمال المليارديرة الوحيدة في هذا البلد الشيوعي "نعتقد ان هذا الاتفاق سيعزز التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين وسيؤمن ملايين فرص العمل للشعبين".

واعلنت شركتها احراز عائدات بقيمة 1,21 مليار دولار في العام الفائت فيما شهدت أسعار أسهمها ارتفاعا هائلا منذ طرحها في السوق في مطلع شباط/فبراير.

وشملت الاتفاقات عقودا في مجالات الضيافة والعلوم والتكنولوجيا والاكاديميا والطاقة، فيما تفضل واشنطن الاتفاقات الثنائية على معاهدات التجارة الحرة الواسعة.

وقال وزير التجارة الامريكي ويلبر روس ان "نمو الطبقة الوسطى والقدرة الشرائية المتزايدة في فيتنام حوافز اضافية لتعزيز علاقتنا الطويلة الامد على مستوى التجارة والاستثمار"، وذلك في بيان حول الاتفاقات التي ستؤمن 23 الف فرصة عمل في الولايات المتحدة على قوله.

وتحسنت العلاقات بين العدوين السابقين اثناء ولاية الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما الذي زار فيتنام في ايار/مايو 2016، معلنا مجموعة اتفاقات ثنائية ورفع حظر سلاح سار منذ فترة الحرب.

وسيزور ترامب فيتنام في تشرين الثاني/نوفمبر للمشاركة في قمة رؤساء مجموعة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ.