إياتا.. حركة النقل الجوي بين الشرق الأوسط وأمريكا تهبط للمرة الأولى في 7 سنوات

طباعة

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" أن حظرا على جلب أجهزة الكترونية كبيرة إلى مقصورات الطائرات على خطوط معينة إلى الولايات المتحدة يؤثر على حركة الطيران بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وأضاف الاتحاد أن إجمالي الطلب على السفر جوا ارتفع 10.7% في أبريل/نيسان لكن معدل النمو لشركات الطيران في الشرق الأوسط كان أبطأ من متوسطه لخمس سنوات وهو اتجاه لم تشهده المناطق الأخرى.

وفي مارس/آذار أعلنت الولايات المتحدة قيودا على الأجهزة الالكترونية الكبيرة، مثل الكمبيوتر المحمول، على الرحلات من عشر مطارات بما في ذلك في دولة الامارات العربية والسعودية وقطر وتركيا بسبب مخاوف من إمكانية إخفاء قنبلة في تلك الأجهزة.

ويشمل ذلك شركات للطيران مثل طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية والخطوط الجوية التركية.

وقال إياتا إنه في مارس/آذار انخفضت حركة النقل الجوي بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة بنسبة 2.8% على أساس سنوي وهو أول هبوط في سبع سنوات على الأقل.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين في إياتا بريان بييرس"من المبكر جدا التأكد تماما لكننا نعتقد أن هذه أرقام تشير إلى بعض التأثير على السفر جوا."

وبدا أن الولايات المتحدة كانت تتجه لتوسيع القيود الشهر الماضي لتشمل رحلات من أوروبا لكنها، بعد مناقشات مع نظرائها الأوروبيين، لم تعلن قرارا حتى الآن.