"غولدمان ساكس" يتقدم بطلب للحصول على رخصة لتداول الأسهم السعودية

طباعة

أكد مصدران مطلعان أن "غولدمان ساكس" تقدم بطلب للهيئة المعنية بتنظيم أسواق المال في السعودية للحصول على رخصة لتداول الأسهم في المملكة في أحدث خطوة من البنوك الغربية لتوسعة عملياتها في البلاد.

وبحسب وكالة رويترز، قال أحد المصدرين إن غولدمان قدم الطلب لهيئة السوق المالية السعودية وإذا نجح في الحصول على الرخصة فسيعزز نمو أنشطته في المملكة.

وبدأ غولدمان العمل في المملكة في 2009 بممارسة نشاط التعامل بصفة وكيل والتعهد بالتغطية والحفظ.

وفي 2014 وافقت هيئة السوق المالية السعودية على تعديل قائمة الأعمال المرخصة للبنك وتم السماح له بإدارة صناديق الاستثمار وإدارة محافظ العملاء والترتيب وتقديم المشورة وفقا لموقعه الإلكتروني.

ولم تتوافر حتى الآن تفاصيل إضافية بشأن تعزيز النشاط أو خطة التوظيف.

وأحجم غولدمان ساكس وهيئة السوق المالية عن التعليق.

وتشير الخطوة التي اتخذها البنك المدرج في وول ستريت إلى تنامي اهتمام بنوك الاستثمار ومديري الصناديق بالتوسع في السعودية، بعدما كشفت المملكة عن خططها لطرح عام أولي لأرامكو تقدر قيمته بواقع 100 مليار دولار وتبنت مجموعة من الإصلاحات منذ 2015 بهدف جذب رؤوس الأموال الأجنبية.

وحصلت سيتى غروب على ترخيص لتقديم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الآونة الأخيرة بما يسمح لها بالعودة إلى المملكة بعد غياب أكثر من 13 عاما، في حين سعى كريدي سويس للحصول على رخصة مصرفية في المملكة لتأسيس فرع مصرفي كامل داخل البلاد.

ويمثل فتح السوق وخصخصة شركات مملوكة للحكومة جزءا من برنامج إصلاحي لتنويع الاقتصاد السعودي وتقليص اعتماده على النفط بحلول 2030.

وفتحت البورصة السعودية أبوابها أمام الاستثمار المباشر للمؤسسات الأجنبية في منتصف 2015 وفي العام الماضي خففت القيود على الملكية الأجنبية في سوق أسهمها لتحسين البيئة الاستثمارية.    

وتشجع الإصلاحات شركات عالمية على غرار بلاك روك وسيتي غروب وإتش.اس.بي.سي وأشمور غروب على الانضمام إلى قائمة المؤسسات الاستثمارية التي يمكنها التداول مباشرة في السوق.