الأسواق العربية تصعد مدعومة بالأسهم القيادية ومصر تسجل مستوى قياسيا جديدا

طباعة

صعدت الأسهم القيادية في معظم الأسواق العربية في حين أغلقت البورصة المصرية عند مستوى قياسي جديد، وفي السعودية انخفض المؤشر الرئيسي للسوق 0.1 بالمئة في الساعة الأخيرة من جلسة التداول.

واستقر المؤشر تقريبا على مدى الأسبوع في تعاملات هزيلة للغاية مع قلة النشاط في شهر رمضان.     

وتراجع سهم البنك السعودي الفرنسي 2.5 بالمئة بفعل مبيعت لجني الأرباح بعد يومين من المكاسب القوية لكن سهم المراعي لمنتجات الألبان زاد 0.6 بالمئة مسجلا أعلى مستوياته على الإطلاق.

الإمارات

وفي العاصمة، قفز سهم دانة غاز في بورصة أبوظبي للجلسة الثانية في آخر جلسات الاسبوع الماضي، مع آمال بمدفوعات من حكومة إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق.

وقفز سهم دانة غاز 7.3% بعدما صعد 5.1 بالمئة في جلسة يوم الأربعاء بعد أنباء بأن بيرل بتروليوم تقدمت مع شريكتيها دانة ونفط الهلال بطلب إلى محكمة أمريكية في 12 مايو/أيار من أجل "إقرار وإنفاذ" تعويض أمرت به محكمة لندن للتحكيم الدولي في دعوى مقامة على حكومة إقليم كردستان العراق.

وتتحدى حكومة الإقليم الدعاوى القانونية التي تطالبها بالدفع لبيرل منذ سنوات ولم يتضح بعد ما إذا كان أحدث إجراء قانوني سيكون له نتيجة مختلفة.

وساعد تعافي الأسهم القيادية أيضا المؤشر العام لسوق أبوظبي على أن يغلق مرتفعا 1.2 بالمئة بعدما هبط 1.7 بالمئة أمس الأربعاء. وزاد سهم بنك أبوظبي الأول 1.4 بالمئة.


وارتفع مؤشر سوق دبي 0.4 بالمئة مع صعود الأسهم التي تفضلها الصناديق الأجنبية. وزاد سهم إعمار العقارية واحدا في المئة بينما ارتفع سهم وحدتها للتجزئة مجموعة إعمار مولز 2 بالمئة.

لكن سهم داماك العقارية تراجع 3 في المئة. وكان السهم صعد 3.5 بالمئة في الجلسة السابقة مع تدفقات من الصناديق الخاملة قبيل إدارجه في مؤشر (إم.إس.سي.آي) للأسواق الناشئة اليوم الخميس.

وأظهر استطلاع شهري لرويترز لمديري أصول إقليميين نشر أمس الأربعاء إن نظرتهم تحولت إلى التشاؤم تجاه الأسهم في دولة الإمارات العربية المتحدة في الثلاثة أشهر القادمة مشيرين إلى ضعف أحجام التداول والضغوط المالية على بعض الشركات.

قطر

وفي الدوحة، زاد مؤشر بورصة قطر 0.4 بالمئة متعافيا قليلا من خسارته الثقيلة أمس لكنه لا يزال الأسوأ أداء في المنطقة على مدى الأسبوع بتراجعه 1.5 بالمئة.

وتعرض المؤشر لضغوط منذ الأسبوع الماضي بفعل أنباء بأن إزدان القابضة للتطوير العقاري، أحد أكبر الشركات المدرجة في السوق، نالت موافقة مبدئية من المساهمين على إلغاء إدراجها في البورصة. وارتفع سهم إزدان، الذي لم يعد من مكونات المؤشر، 4.7 بالمئة.

الكويت

ارتفع المؤشر في آخر جلسات الاسبوع الماضي بنسبة 0.4 في المئة إلى 6813 نقطة، وعلى مدار الاسبوع ارتفاع المؤشر بنسبة 1.9% ما يعادل 126 نقطة.

مصر

وفي القاهرة، ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية واحدا في المئة مسجلا مستوى إغلاق قياسيا مرتفعا جديدا عند 13467 نقطة.

وحققت أسهم البنوك وشركات التطوير العقاري أكبر المكاسب مع صعود سهم البنك التجاري الدولي واحدا في المئة إلى 83.60 جنيه مصري مسجلا أعلى مستوياته على الإطلاق بينما ارتفع سهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 1.8 في المئة.