ارتفاع العجز التجاري الأمريكي لأعلى مستوى منذ يناير 2017

طباعة

ارتفع العجز التجاري الأمريكي أكثر من المتوقع في أبريل/نيسان في ظل زيادة واردات الهواتف المحمولة، بما يشير إلى أن التجارة قد تؤثر سلبا على النمو الاقتصادي في الربع الثاني.

من جانبه، أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن العجز التجاري زاد 5.2% إلى 47.6 مليار دولار وهو أعلى مستوى منذ يناير/كانون الثاني. وجرى تعديل قراءة العجز التجاري لشهر مارس/آذار بالزيادة إلى 45.3 مليار دولار من 43.7 مليار دولار.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع العجز التجاري إلى 46.1 مليار دولار في أبريل/نيسان.

وزاد العجز التجاري المعدل في ضوء التضخم إلى 63.5 مليار دولار من 60.7 مليار دولار في مارس/آذار.

وساهمت التجارة بما يزيد قليلا على 0.1 نقطة مئوية في معدل النمو السنوي في الربع الأول البالغ 1.2%.

وفي أبريل/نيسان، تراجعت صادرات السلع والخدمات 0.3% إلى 191.0 مليار دولار في الوقت الذي هبطت فيه صادرات السلع الاستهلاكية إلى أدنى مستوياتها في نحو عام. لكن صادرات الأغذية كانت الأعلى منذ أغسطس/آب 2016.

وزادت الصادرات إلى الصين 2.2%، لكن قيمة السلع المصدرة إلى المكسيك وكندا هبطت 10.3% و9% على الترتيب. وانخفضت الصادرات إلى ألمانيا 13.3%.

وارتفعت واردات السلع والخدمات 0.8% إلى 238.6 مليار دولار. وقفزت واردات الهواتف المحمولة 1.8 مليار دولار لتمثل القدر الأكبر من الزيادة في واردات السلع الاستهلاكية.

لكن واردات الإمدادات الصناعية انخفضت 1.5 مليار دولار مع هبوط واردات النفط الخام 1.9 مليار دولار.

واستوردت البلاد 229 مليون برميل من النفط في أبريل نيسان وهي أقل كمية منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وزادت الوادرات من الصين 9.6% في حين انخفضت الواردات من ألمانيا 4.1%.