غازبروم نفط و"أو.إم.في" تعملان معا في إيران بموجب مذكرة تفاهم

طباعة

قالت "أو.إم.في" النمساوية الجمعة إنها ستعمل مع غازبروم نفط الروسية في قطاع النفط الإيراني بموجب مذكرة تفاهم.

وأضافت أو.إم.في "تشمل مجالات التعاون الأولية المحتملة تحليلات وتقييم ودراسة مكامن نفطية محددة تقع في أراضي الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالتعاون مع شركة النفط الوطنية الإيرانية (إن.آي.أو.سي)".

وأكد فاديم ياكوفليف النائب الأول للعضو المنتدب لشركة غازبروم نفط في البيان إن أو.إم.في قد تساعد غازبروم نفط في التقييم الجيولوجي الأولي لمنطقتي امتياز في إيران.

وبدأت "أو.إم.في" العمل في إيران في 2001 بتشغيل امتياز تنقيب مهر في غرب البلاد لكنها أوقفت العمليات في 2006 بسبب العقوبات التي فرضت على طهران.

وبعد تخفيف العقوبات على إيران العام الماضي نتيجة للاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع قوي عالمية، وقعت "أو.إم.في" مذكرة تفاهم مع شركة النفط الوطنية الإيرانية بخصوص مشاريع تقع في منطقة زاجروس في غرب إيران وحقل فارس في جنوب البلاد حيث تحتاج الشركات الأجنبية عادة إلى شريك محلي.

وفي يناير/ كانون الثاني وقعت أو.إم.في، التي أشارت إلى روسيا والإمارات وإيران كمناطق للنمو، اتفاقا مع دانا انرجي، ومقرها طهران، لتطوير حقول نفط وغاز.

وتعمل "أو.إم.في" وغازبروم معا منذ خمسة عقود وكثفتا تعاونهما منذ تولي راينر سيلي رئاسة "أو.إم.في" قبل عامين عبر شراء ومبادلة أصول بحصص في حقول بسيبيريا والمساعدة في تمويل خط أنابيب نورد ستريم 2.