البنك الدولي يبقي توقعاته للنمو العالمي على حالها

طباعة

أبقى البنك الدولي الأحد توقعاته للنمو العالمي على حالها، معولاً على تسارع وتيرة النشاط الاقتصادي على الرغم من "القيود التجارية" التي تهدد بفرضها بشكل خاص الولايات المتحدة.

وتوقع البنك في تقريره النصفي حول "الآفاق الاقتصادية العالمية" أن ينتعش معدل النمو الاقتصادي العالمي في 2017 إلى 2,7% وفي 2018 الى 2,9%، في زيادة بالنسبة إلى معدل النمو المسجل في 2016 والذي بلغ 2,4%.

وبحسب التوقعات الجديدة، فإن معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سيبلغ 2,2% هذا العام و2,4% في 2018، أي أقل بكثير من نسبة 3% التي تؤكد إدارة ترامب قدرتها على بلوغها في المدى المتوسط.

ورفع كذلك البنك الدولي توقعاته للنمو في منطقة اليورو بالمقارنة مع ما كانت عليه في كانون الثاني/يناير اذ بات يتوقع نموا بنسبة 1,7% هذا العام (+0,2%).

أما بالنسبة إلى الصين، فقد توقع البنك تباطؤاً طفيفاً في وتيرة النمو (6,5% هذا العام)، كما فعل الأمر نفسه بالنسبة إلى الاقتصادي الهندي الذي يتوسع بثبات (7,2%).

وفي ما خص الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توقع البنك انخفاض معدل النمو إلى 2,1 بالمئة في 2017, وانتعاشه في 2018 الى 2,9%، مشيراً إلى أن "التأثير السلبي الناجم عن خفض إنتاج البلدان الأعضاء بمنظمة أوبك على البلدان المصدرة للنفط يفوق بدرجة بسيطة تحسن الظروف في البلدان المستوردة للنفط".