تطوير الموانئ والبنك السعودي الفرنسي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 528 مليون ريال

طباعة
وقّعت شركة تطوير الموانئ والبنك السعودي الفرنسي عقد تمويل مرابحة تجسيري (تمويل مؤقت قصير الأجل) بمبلغ 528 مليون ريال وذلك لتوسعة أعمال ميناء الملك عبدالله الذي يعتبر أول ميناء في المملكة يتم تطويره وإدارته من قبل القطاع الخاص. وبدأ ميناء الملك عبدالله عمليات الاستيراد، التصدير وإعادة شحن البضائع، حيث تم إدراجه ضمن أكبر خطوط الشحن البحري العالمية. إن خطة عمل الميناء على المدى المتوسط تتمثل بتطوير وتشغيل محطة حاويات بسعة سبعة ملايين حاوية بالإضافة إلى استقبال سفن نقل المركبات التي تعمل عن طريق الدحرجة، وخدمات استقبال البضائع السائبة والبضائع العامة، كما أن خطة عمل الميناء طويلة الأجل تتمثل برفع القدرة الاستيعابية للميناء لتصبح عشرين مليون حاوية.