ما قيمة السندات التي من المتوقع أن تصدرها السعودية خلال العام الجاري ؟

طباعة

الظروف والتحديات الصعبة التي واجهتها السعودية خلال الفترة الماضية نتيجة تقلبات أسعار النفط العالمية دفعتها للقيام بإصلاحات هيكلية ضخمة كان أبرزها  التوجه لأسواق الدين لسد جزء من عجزها المالي.

 

ورغم الاصدارات المكثفة في السوق المحلية الا أن المملكة استطاعت أن تستغل موقفها الائتماني القوي وحجم دينها العام المنخفض لطرق أبواب أسواق الدين العالمية لإصدار السندات والصكوك من أجل الحفاظ على اقتصاد قائما وقويا، فخلال أكتوبر الماضي ، أصدرت 17.5 مليار دولار من السندات التقليدية و9 مليارات دولار صكوك، ومن المتوقع أن تصدر أيضا سندات بقيمة 15 مليار دولار خلال العام الجاري بحسب تقرير صادر عن Bank of America Merrill Lynch نقلته المال الاقتصادية السعودية التي أكدت على أن 50% من الصكوك السعودية الدولية القائمة تحتفظ بها البنوك المحلية.

البنك أشار إلى أنه منذ هبوط أسعار النفط خسر السعوديون 30% من الاحتياطيات وبدأ العجز المالي يسيطر على الموازنة العامة، مؤكدا في الوقت ذاته ان سعر التعادل الخارجي لميزانية المملكة 50 دولار للبرميل، ولكن السعر المطلوب في الميزانية يبلغ 85 دولار للبرميل لردم فجوة العجز.

وبحسب البنك فإن اي تراجع بقيمة 5 دولار للبرميل في برنت يجلب عجز بقيمة 11 مليار دولار في الميزان المالي، مشيرا في الوقت ذاته، أن الصكوك تبدو أفضل من السندات ، مستندا في ذلك الى ان الادوات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية تميل إلى الحصول على عطاء محلي أقوى، مما يحافظ على السندات أكثر ثراء.