"برتامينا" الإندونيسية تخطط لتأجيل بعض المشروعات بسبب التمويل

طباعة

أعلنت "برتامينا" الإندونيسية للنفط أنها تخطط لتأجيل بعض عمليات تحديث مصافيها بما يشمل مشروعات مشتركة مع كل من روسنفت وأرامكو السعودية لأسباب تتعلق بالتمويل.

وسيعني التأجيل أن إندونيسيا، وهي من أكبر مستوردي الوقود في جنوب شرق آسيا، قد تضطر إلى استيراد المزيد من منتجات النفط مقارنة مع ما كان مخطط له من قبل خلال العقد القادم.

وصرح مدير المشروعات الضخمة والبتروكيماويات لدى برتامينا راتشماد هردادي للصحفيين إن موعد الاكتمال المستهدف تأجل لكي "لا تكون التكلفة عبئا".

وأضاف أن التعديلات كانت لازمة بحيث تناسب المشروعات متطلبات البنية التحتية والاستحواذات في قطاع المنبع.

وقال إن اكتمال المرحلة الأولى من مشروع مصفاة باليكبابان الذي سيعزز طاقتها لتصل إلى 360 ألف برميل يوميا مقارنة مع 260 ألف برميل يوميا سيتأجل إلى 2020 بدلا من 2019. وأضاف أن المرحلة الثانية التي تهدف إلى تحسين جودة الوقود ستتأجل إلى 2021.

وأشار إلى أن برتامينا تنتظر الضوء الأخضر من مجلس إدارة شريكتها أرامكو السعودية بخصوص خططها الرامية إلى تأجيل إتمام تحديث مصفاة سيلاكاب في وسط جاوة البالغة طاقتها 348 ألف برميل لتصبح 400 ألف برميل يوميا بتكلفة خمسة مليارات دولار إلى 2023 بدلا من 2021.

أضاف أن برتامينا تنوي أيضا أن تناقش مع شريكتها روسنفت يوم الأربعاء تأجيل استكمال مشروع مصفاة توبان الجديدة إلى 2023-2024 بدلا من 2021.

وستصل طاقة تكرير الخام بمصفاة توبان الجديدة، التي ستتكامل في نهاية المطاف مع مصفاة تي.بي.بي.آي البتروكيماوية التي استحوذت عليها برتامينا أواخر 2015، إلى 300 ألف برميل يوميا.