أسواق أوروبا تهبط بضغط من أسهم الرعاية الصحية

طباعة

واصلت الأسهم الأوروبية الانخفاض وفي مقدمتها أسهم الرعاية الصحية مع تسبب نزاع في الشرق الأوسط في إضعاف شهية المستثمرين للأصول العالية المخاطر.

وأنهى مؤشر ستوكس 600 الأوروبي القياسي الجلسة منخفضا 0.67% مواصلا التراجع لثاني جلسة في حين انخفض مؤشر ستوكس 50 لأسهم الشركات الكبرى في منطقة اليورو 0.71 بالمئة.

وجاءت معظم قوة الدفع النزولية من أسهم الرعاية الصحية.

وهبط سهم شركة روش، عملاق صناعة الأدوية السويسري، 5.5% وهو أكبر هبوط ليوم واحد في 30 شهرا بعد أن شعر المستثمرون بخيبة أمل لنتائج دراستها (أفينيتي) بشأن علاج رئيسي لسرطان الثدي.

وانخفض سهم شركة كونفاتك البريطانية للمنتجات الطبية 3.9% بعد أن باع إثنان من كبار حملة الأسهم 250 مليون سهم مقابل 805 ملايين جنيه استرليني.

وواصلت أسعار النفط التراجع عن مستوى 50 دولارا للبرميل، لكن مؤشر القطاع تعافى من خسائره الأولية وأنهى الجلسة مرتفعا 0.15 بالمئة.

وجاءت شركات المرافق كأفضل القطاعات آداء في جلسة اليوم وأغلق مؤشرها مرتفعا 0.6 بالمئة مع فرار المستثمرين إلى الآمان.

وصعد أيضا سهم شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا 1.2% بعد أن قال رئيسها التنفيذي إنه متفائل بشأن الطلب وتحسن حركة النقل من الولايات المتحدة وآسيا.

وبين الأسهم الخاسرة هبط سهم مصرف بانكو بوبولار الاسباني 6.2% ليسجل مستوى قياسيا منخفضا جديدا بعد أن خفض بنك باركليز سعره المستهدف للسهم.

وخسرت أسهم بانكو بوبولار أكثر من نصف قيمتها بسبب مخاوف من أن الهيئات التنظيمية قد تقرر تصفية البنك إذا فشل في العثور على مشتر.