قطاع السيارات في المكسيك يسجل نموا قويا رغم تهديدات ترامب

طباعة

أعلن اتحاد صناعة السيارات المكسيكي أن انتاج وصادرات المكسيك من السيارات ارتفعا بشكل حاد في مايو/أيار في دلالة جديدة على أن القطاع صامد حتى الآن أمام تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرض رسوم استيراد عقابية.

وقال الاتحاد في بيان إن انتاج السيارات في المكسيك قفز الشهر الماضي بنسبة 17.3% إلى 327832 مركبة مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي في حين زادت الصادرات 13.9% إلى 257736 وحدة.

ونمت صناعة السيارات المكسيكية بسرعة في الأعوام القليلة الماضية.

وهدد ترامب بفرض رسوم استيراد كبيرة على المركبات المصنعة في المكسيك والمصدرة إلى الولايات المتحدة مجادلا بأن المنافسة الأرخص من جنوب الحدود تقضي على وظائف في أمريكا.

وساعدت تهديدات ترامب في دفع العملة المكسيكية إلى مستوى قياسي منخفض في يناير كانون الثاني. لكن منذ ذلك الحين أظهرت إدارته لهجة تصالحية بشكل أكبر وتعافت العملة.

وأشارت الأرقام إلى أن مبيعات السيارات المكسيكية في السوق المحلي في مايو/أيار بلغت 122916 مركبة بزيادة 1.1% عن الشهر نفسه من 2016 .

وفي الأشهر الخمسة الأولى من العام ارتفعت المبيعات 4.8%.

وزاد انتاج وصادرات المكسيك من السيارات بأكثر من 14% في الأشهر الخمسة الأولى من 2017 . وتذهب حوالي ثلاثة أرباع صادرات السيارات المكسيكية إلى الولايات المتحدة.