فيليب موريس تسدد نحو 100 مليون دولار للشرقية للدخان المصرية هذا الشهر

طباعة

قالت شركة فيليب موريس لصناعة التبغ، إنها ستسدد نحو 100 مليون دولار للشركة الشرقية ايسترن كومباني (الشرقية للدخان) التي تحتكر صناعة السجائر في مصر نهاية يونيو حزيران.

ووجدت فيليب موريس صعوبة في دفع مستحقات الشركة المصرية الحكومية بالدولار منذ منتصف العام الماضي في ظل أزمة عملة كانت تعاني منها البلاد.

لكن منذ قيام البنك المركزي المصري بتحرير سعر الصرف في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني الماضي بدأت البنوك في توفير الدولار اللازم للشركات والمصانع.

وقامت الشرقية للدخان في وقت سابق من هذا العام بتعديل تعاقدها مع فيليب موريس ،التي تستحوذ على حصة سوقية في مصر تبلغ نحو 25 بالمئة، يتضمن السداد بالجنيه المصري اعتبارا من أول مارس آذار وحتى 28 فبراير شباط 2018 بسعر 18 جنيها للدولار مع زيادة الطاقة

الإنتاجية لنحو 20 مليار سيجارة سنويا.

وتصنع فيليب موريس، شركة التبغ الدولية الأكبر في العالم، منتاجتها في مصر من خلال شراكة مع الشركة الشرقية للدخان، فيما تصنع الشرقية للدخان السجائر للشركات الأجنبية العاملة في مصر وتوزيعها لصالحها مقابل نسبة من المبيعات. وتوفر الشركات الأجنبية الخامات اللازمة لتصنيع سجائرها في مصر.

وتبلغ الحصة السوقية للشرقية للدخان 70 بالمئة مقابل 30 بالمئة للشركات الأجنبية الأخرى.

 

//