مراكز الاقتراع البريطانية تفتح أبوابها للناخبين

طباعة

تستقبل مراكز الاقتراع البريطانية الناخبين في المملكة المتحدة للإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية حاسمة لبريكست، تنظم وسط إجراءات أمنية مشددة بعد ثلاثة اعتداءات شهدتهما البلاد منذ نهاية آذار/مارس.

ودعي 47 مليون ناخب إلى التصويت من كورنويل إلى اسكتلندا مرورا بلندن وبرمنغهام ومانشستر وليفربول وغلاسكو.

ويجري هذا الاقتراع قبل ثلاث سنوات من انتهاء ولاية رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي التي تأمل في تعزيز اغلبيتها في مجلس العموم لتتمكن من التفاوض من موقع قوة بشأن بريكست مع الدول الـ 27 الاخرى في الاتحاد الاوروبي.

وتشير استطلاعات الرأي الى تقدم المحافظين، لكن استطلاعات الرأي تكشف ان الفارق بينهم وبين العماليين بقيادة جيريمي كوربن تقلص بمقدار النصف على الاقل، بعدما كان أكثر من عشرين نقطة عند الاعلان عن الانتخابات المبكرة في نيسان/ابريل الماضي.

ويرى المحللون أن المحافظين الذين يعتبرون "أكثر صلابة" في القضايا الامنية يواجهون انتقادات لأنهم لم يتمكنوا من منع وقوع هذه الهجمات ولأنهم الغوا عشرين ألف وظيفة في اجهزة الشرطة منذ 2010.ويتجاوز رهان الانتخابات الى حد كبير حدود البلاد بما ان الاتحاد الاوروبي يريد ان يبدأ في أقرب وقت ممكن المفاوضات حول بريكست.