S&P تخفض التصنيف الائتماني لقطر درجة استثمارية واحدة

طباعة

خفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للديون السيادية طويلة الأجل لدولة قطر درجة استثمارية واحدة من AA إلى AA-، ووضعتها على قائمة المراقبة الائتمانية المستقبلية، في إشارة على خفض محتمل جديد للتصنيف السيادي.

 خفض التصنيف الائتماني للديون السيادية القطرية جاء بالتزامن مع تراجع قيمة الريال القطري لأدنى مستوياته في 11 عاما، وسط علامات على نزوح أموال صناديق استثمارات المحافظ، بسبب التوترات الدبلوماسية بين الدوحة ودول خليجية أخرى.

 التراجع المتواصل في قيمة الريال القطري في السوقين الفورية والاجلة، أكدت قطر على أنه نتيجة المضاربات، مشيرة إلى أنها تمتلك احتياطيات مالية ضخمة تمكنها من دعم عملتها المحلية، وذلك حسبما أوردته رويترز في وقت سابق .

 التصنيف الائتماني الجديد للاقتصاد القطري من قبل ستاندرد آند بورز عزته الوكالة إلى التحديات التي يواجهها الاقتصاد المحلي بعد قطع العلاقات وإغلاق المنافذ ووقف تعامل بنوك اماراتية وسعودية بالريال مع مؤسسات قطرية، متوقعة أن يؤدي ذلك إلى تراجع محتمل في التجارة الإقليمية وربحية الشركات بسبب توقف الطلب الإقليمي وتعرقل الاستثمارات ما سيقود إلى تباطؤ النمو الاقتصادي حسب ما كشفت عنه الوكالة.

 التصنيف الائتماني الجديد الذي منحته ستاندرد آند بورز للديون السيادية القطرية يتوافق مع التصنيف الذي منحته موديز للاقتصاد القطري في وقت سابق من حيث الدرجة الاستثمارية، والذي تلعب فيه قوة الجدارة الائتمانية دورا رئيسيا باعتبار قطر واحدة من أكبر مصدري الغاز الطبيعي في العالم.