الإسترليني يتكبد خسائر حادة بعد توقعات بعدم فوز ماي بأغلبية في البرلمان

طباعة

هبط الجنيه الإسترليني أكثر من سنتين مقابل الدولار الأمريكي بعد أن أظهر استطلاع للرأي عقب خروج الناخبين من مراكز الاقتراع أن حزب المحافظين الذي تقوده رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي سيحصل على 314 مقعدا في الانتخابات العامة لكنه لن يحقق الأغلبية في البرلمان البالغ عدد مقاعده 650.

وبعد اغلاق بورصة وول ستريت، انخفض الإسترليني 1.8% عند 1.2725 دولار بعد أن كان هبط إلى 1.2705 دولار، وهو أدنى مستوى منذ الدعوة إلى الانتخابات في 18 أبريل/نيسان، بعد دقائق من إذاعة وسائل إعلام بريطانية التوقعات.

وتراجع الإسترليني بشكل حاد أيضا أمام اليورو.

من جانبه، قال محلل الأسواق بشركة أوندا للسمسرة في لندن كريج إيرل "برلمان معلق هو أسوأ نتيجة من منظور الأسواق لأنه يوجد طبقة أخرى من الشكوك قبل مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف "الإسترليني يبدو عرضة بشكل كبير جدا لمزيد من التراجع. قد تكون ليلة سيئة أخرى للجنيه".
     
وظهرت نتائج الاستطلاع بعد قليل من انتهاء التصويت.

وتوقع الاستطلاع، الذي أجري في جميع أنحاء البلاد لصالح مؤسسات البث الكبرى، حصول حزب العمال المعارض بقيادة السياسي الاشتراكي جيريمي كوربين على 266 مقعدا والحزب القومي الاسكتلندي على 34 مقعدا وحزب الديمقراطيين الأحرار على 14.