تباين أداء الأسواق العربية.. بورصة قطر أكبر الخاسرين ومصر تحلق لمستويات تاريخية مرتفعة

طباعة

تعافت بورصة قطر في آخر جلسات الاسبوع الماضي بعد هبوط حاد أحدثه خلاف دبلوماسي مع دول مجاورة، بينما ضغط هبوط أسعار النفط على سوق الأسهم السعودية.

وفي الرياض، تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.2%، بعدما هبط خام القياس العالمي مزيج برنت 4% يوم الأربعاء.

ومن بين الأسهم التي سجلت أكبر خسائر سهم مجموعة الطيار للسفر الذي انخفض 3.9%.

لكن سهم اتحاد عذيب للاتصالات ارتفع 3.9%، بعدما قالت الشركة إنها حصلت على ترددات جديدة لعملياتها بتكلفة قدرها 2.07 مليار ريال (552 مليون دولار).

وجاء الاداء الاسبوعي مستقرا لسوق الاسهم السعودية.

الإمارات

هبط مؤشر سوق دبي 0.2% مع تراجع سهم إعمار العقارية 0.3%.

وقفز السهم 8.6% يوم الأربعاء، بعدما قالت الشركة إنها تخطط لطرح عام أولي لما يصل إلى 30% من أنشطتها للتطوير العقاري في دولة الإمارات.

وقدرت أوبار كابيتال أن مساهمي إعمار سيتلقون توزيعات أرباح بواقع 0.92 درهم للسهم نتيجة للطرح العام الأولي المزمع مع افتراض دفع حصيلة الطرح بالكامل، وذلك مقارنة مع توزيعات أرباح إعمار العقارية لعام 2016 التي بلغت 0.15 درهم.

وارتفع سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات 4.3% في أكثف تداول له منذ فبراير/شباط. ويتعافى السهم منذ أسبوعين من أدنى مستوى له في 15 شهرا.

وعلى مدار الاسبوع، سجل مؤشر دبي اداء ايجابيا حيث ارتفع 1.4%.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5% مع صعود سهم دانة غاز 3.9% مواصلا أداءه المتفوق.

وقفز السهم 10.9% في الجلسة السابقة بعدما قالت الشركة إنها تلقت 40 مليون دولار من مستحقاتها القائمة لدى مصر.

وسجل المؤشر تراجعا نسبته 0.1% على مدار الاسبوع الماضي.

قطر

وفي الدوحة، صعد مؤشر بورصة قطر ثلاثة في المئة بعدما تراجع 9.7% على مدى ثلاث جلسات منذ أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة.

وخفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني لقطر وربما يصبح الضرر الاقتصادي الناتج عن الخلاف كبيرا إذا سحبت البنوك الأجنبية أموالا من البلاد.

وعلى الرغم من ذلك، أشار مديرو صناديق إلى أن كثيرا من الأسهم القيادية القطرية هبطت إلى مستويات جذابة نسبيا. ويأمل المستثمرون أيضا في نجاح جهود الوساطة في التوصل إلى حل للخلاف.

وتعافت بقوة بعض الأسهم التي تضررت بشدة في وقت سابق من هذا الأسبوع بفعل مخاوف من تضرر التجارة الخارجية لقطر وصعد سهم الخليج للمخازن 9.1%.

وقفز سهم مجموعة المستثمرين القطريين عشرة في المئة، بعدما قالت الشركة إنها فازت بحكم لصالحها في قضيتين مرفوعتين ضدها من جانب سند الدوحة للاستثمار العقاري وإزدان القابضة.

وجاءت حصيلة خسائر المؤشر القطري الاسبوع الماضي بنحو 700 نقطة ما يعادل 7.1%.

الكويت

وفي الكويت، انخفض المؤشر السعري 0.5% إلى 6783 نقطة. كما سجل المؤشر تراجعا نسبته 0.4% على مدار الاسبوع الماضي.

أما بالنسبة للقيمة السوقية للبورصة فقد تقلصت خلال الأسبوع الجاري بنسبة 1.4% خاسرةً نحو 400 مليون دينار.

مصر

وفي القاهرة، صعد المؤشر الرئيسي بنسبة  0.4% إلى 13684 نقطة. وجاء الاداء الاسبوعي ايجابيا - سادس صعود أسبوعي على التوالي - بارتفاع نسبته 1.6% ما يعادل 216 نقطة.

وارتفع رأس المال السوقي بنحو 7.7 مليارات جنيه خلال الأسبوع، ليغلق عند مستوى 686.3 مليار جنيه.

وخلال الأسبوع اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب للشراء بصافي شراء 608.1 مليون جنيه، فيما اتجه المصريون والعرب للبيع بصافي 407.1 مليون جنيه، و201 مليون جنيه على التوالي.

واستحوذ المصريون خلال الأسبوع، على 50.2% من التعاملات، فيما استحوذ الأجانب والعرب على 37.3% و12.5% على الترتيب.