موديز تتوقع نمو الإئتمان في بنوك أبوظبي من 3 الى 5% في 2017

طباعة

النظام المصرفي في أبوظبي قوي ويتمتع بالمتانة وجودة الأصول، خلاصة أكدتها وكالة موديز للتصنيف الائتماني في تقرير حديث لها، مشيرة إلى إن البنوك في أبوظبي ستحافظ على مستويات ربحية مستقرة بشكل كبير خلال الفترة من الـ 12 إلى 18 شهراً المقبلة.

موديز توقعت أن تسجل البنوك عائدا على الأصول بنحو 1.6%، مرجحة أن يساعد ارتفاع عائدات القروض في التخفيف من تكلفة التمويل.

 

ونوهت الوكالة في تقرير لها بالإجراءات التي تقوم بها بنوك أبوظبي لاستقرار الأرباح التشغيلية، مشيرة إلى أن انخفاض عدد العاملين في البنوك خلال الربع الأول بنسبة 6.8% على أساس سنوي، الأمر الذي سينعكس إيجابياً على الوضع الائتماني للبنوك، ويساعد على التخفيف من ارتفاع تكاليف التمويل ونفقات التخصيص خلال الفصول المقبلة.

 

وتوقعت الوكالة أن يتراوح نمو الائتمان خلال العام الحالي ما بين 3 إلى 5%، وبالتزامن مع نمو في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لأبوظبي بنحو 1.9%، لافتة إلى قيام بنوك أبوظبي منذ تراجع أسعار النفط في 2014، بتكييف عملياتها وزيادة الرغبة في انتقائية المخاطر.

 

تقرير موديز كشف عن تصدر بنك أبوظبي الأول ترتيب البنوك الأفضل من حيث مستويات الكفاءة قياساً على نسبة التكلفة إلى الدخل، كما في شهر مارس الماضي، حيث بلغت النسبة 30.2%، فيما جاء بنك الاتحاد الوطني ثانيا بنسبة 30.9% ثم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 34.4%، لافتة إلى أن النسبة لدى هذه البنوك تعد الأقل من المتوسط العام في القطاع المصرفي الإماراتي والمقدرة بنحو 36.8%.