6 دول في مجموعة السبع تقرر المضي قدماً في الدفاع عن المناخ دون ترامب

طباعة

اتفقت الدول الشريكة للولايات المتحدة داخل مجموعة السبع على مواصلة جهودها من أجل حماية المناخ، وذلك خلال اجتماعها الذي يستمر يومين في بولونيا (وسط شمال ايطاليا) حيث اكتفى وزير البيئة الأميركي بمرور خاطف.

وأكد وزير البيئة الإيطالي جان لوكا غاليتي في ختام اليوم الأول من المحادثات أن ايطاليا والغالبية الساحقة من الدول ترى أنه من غير الممكن إعادة التفاوض (حول اتفاق باريس) أو الرجوع عنه.

وقال مدير برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة إريك سولهايم أن المحادثات شددت على "العزم المطلق" للدول الست الأخرى الأعضاء في مجموعة السبع من أجل المضي قدما "مهما حصل في البيت الابيض".

وتابع سولهايم "القطاع الخاص وكبرى الشركات بما فيها في الولايات المتحدة تقول إنها تدعم العمل. هناك عدد ملحوظ من الوظائف الجديدة في الاقتصاد الأخضر والمتجدد والعديد من الأرباح التي يمكن أن نجنيها أكثر بكثير من الوقود الاحفوري".

ولم يكن وزير البيئة الاميركي سكوت بريويت وحده الذي كانت مشاركته محدودة، بعد عشرة أيام على إعلان انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ، فقد غادرت نظيرته الألمانية باربرا هندريكس بولونيا ليلا بينما سيشارك الفرنسي نيكولا اولو في الاعمال يوم الاثنين فقط.

وأثارت مسألة المناخ في أواخر أيار/مايو الماضي، انقساماً للمرة الأولى في وحدة صفوف دول مجموعة السبع عندما قرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال قمة المجموعة في تاورمينا (ايطاليا) اتخاذ موقف مغاير.